تونس: ليس هناك أي إمكانية لفرض الحل العسكري في ليبيا

لفت الجينهاوي إلى أن تونس تقف على نفس المسافة من مختلف الأطراف الليبية.

وجهت تونس دعوتها مجدداً لوقف الحرب المشتعلة في ليبيا، مشددة على ضرورة حل الأزمة فيها سياسياً وداعية جميع الفرقاء للتمسك بالحوار.

حيث أكد وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، خلال ندوة صحفية عقدها مع نظيره الليبي بحكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة، حرص تونس على مساعدة الليبيين في تخطي خلافاتهم والتوجه نحو الحل السلمي عبر المباحثات السياسية، بدل التوجه نحو المواجهات العسكرية، مشيراً إلى أنه ليس هناك أي إمكانية لفرض الحل العسكري في ليبيا.

كما أوضح الجينهاوي أن تونس ما زالت على اتصال بالأطراف الدولية الفاعلة لدفع مزيد من الجهود الدبلوماسية الرامية لإيجاد حل للأزمة الليبية ووضع حد لسفك الدماء، كان آخرها خلال الشهر الماضي حين التقى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، على هامش أعمال الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين تونس والولايات المتحدة.

محتوى ذو صلة
العدوان على طرابلس يتسبب بأضرار جديدة لقطاع الكهرباء

هذا ولفت الجينهاوي إلى أن تونس تقف على نفس المسافة من مختلف الأطراف الليبية، وأنها ليست منحازة لأي طرف كان، معرباً في هذا السياق أن استقرار ليبيا من مصلحة تونس، التي تعيش مرحلة دقيقة من الانتقال الديمقراطي وتكريس المؤسسات، وفق تعبيره.

وتابع الجينهاوي أنه مهما كانت الاختلافات بين أبناء الوطن الواحد، وجب أن يكون الحل السياسي للأزمة ليبي ليبي، مردفاً أن تونس مستعدة للقيام بأي مبادرة أو توجه لوقف الاقتتال وأنها تتابع وتبارك جهود المبعوث الأممي الى ليبيا غسان سلامة في سبيل وضع حد للنزيف الليبي.