«تيك توك» يعتذر علناً بعد إزالته فيديو ينتقد معسكرات اعتقال المسلمين «الإيغور» في الصين

«تقدم موقع التواصل الاجتماعي “تيك توك”، الذي يتخذ من العاصمة الصينية بكين مقرا له، باعتذار رسمي وعلني، وذلك بسبب إزالة مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع ينتقد معسكرات الاعتقال الجماعي للمسلمين “الإيغور” في الصين.

وقال الموقع في بيان، إن مقطع الفيديو، الذي حصل على أكثر من 100 ألف مشاركة على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”، تمت إزالته عن طريق الخطأ بسبب “خطأ بشري”، بحسب الموقع.

وقالت صاحبة مقطع الفيديو “فيروزا عزيز”:

أصدرت شركة “تيك توك” اعتذارًا علنيًا وأعادت لي حسابي.

هذا وانتشر مقطع الفيديو القصير، الذي ينتقد احتجاز الصين للمسلمين الإيغور، يوم الاثنين الماضي.

وفي بداية المقطع تحدثت عزيز عن أمور تجميلية على أساس أنه فيديو تعليمي حول كيفية الحصول على رموش عيون أطول للتمويه عن الموضوع، وبعد ذلك تطرقت إلى أوضاع مسلمي الصين، وذلك بعد يوم من نشر مجموعة من الوثائق المتسربة عن تلك المعسكرات.

وسلطت الوثائق المُسربة التي نشرت تحت اسم “تشاينا كابلز” الضوء على عمليات الاعتقال الجماعي التي تقوم بها الحكومة الصينية ضد مسلمي الإيغور والأقليات العرقية الأخرى في منطقة شينغ يانغ.

يُشار أن الأمم المتحدة أعربت أكثر من مرة عن قلقها بعد ورود تقارير عن اعتقالات جماعية للإيغور، ودعت لإطلاق سراح أولئك المحتجزين في معسكرات “مكافحة الإرهاب”.

محتوى ذو صلة
مايكروسوفت تكشف: ملايين كلمات المرور غير آمنة

وأكدت لجنة معنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة تلقيها كثيرا من التقارير الموثوقة التي تتحدث عن احتجاز نحو مليون فرد من أقلية الإيغور المسلمة في الصين في “مراكز لمكافحة التطرف”.

والإيغور مسلمون تعود أصولهم إلى الشعوب التركية (التركستان)، ويعدون أنفسهم أقرب عرقيا وثقافيا لأمم آسيا الوسطى ويشكلون نحو 45% من سكان شينغ يانغ.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن