«تُويودا غُوسي» تَطرَح سَيارة غَريبة بـ«أكياس هَوائية من الخَارج»

التصميم الخارجي لسيارة بأكياس هوائية …إنترنت

 

عين ليبيا

كشفت شركة التصنيع اليابانية تويودا غوسي عن مفهوم جديد عن مفهوم جديد وغريب للأمان والحماية من الحوادث، يتمحور حول تصميم وسائد مطاطية تشكل درعا لينا على الجسم الخارجي للسيارة لتقديم حماية للسيارة والمشاة على حد سواء من حوادث الاصطدام وعرضت الشركة سيارة جديدة من طراز “Flesby II”، وفيها، غطت الوسائد الهوائية المتموجة الإطارات الخارجية للسيارة، ووفقا لشركة تويودا غوسي، يستخدم التصميم المطاط الذي يتحرك مع الطاقة الكهربائية لحماية الجسم الخارجي من الاصطدامات، بدلا من الاعتماد فقط على الوضع التقليدي داخل السيارة.

وأدهشت السيارة المبتكرة، المجهزة بأكياس الهواء لحماية جسم السيارة الخارجي للحماية من حوادث المرور، الحضور في معرض طوكيو للسيارات، تُغطي ألواح جسم السيارة Flesby II بمطاط من الجيل القادم المرن الذي يمكن أن يمتص الصدمات. واستخدمت الشركة، وهي متخصصة في صناعة قطع الغيارالبلاستيكية والمطاط للسيارات ذاتية القيادة، جيلا جديدا من المطاط فائق الليونة والممتص للصدمات في صنع “فليسبي 2” الصغيرة الحجم.

وابتكرت الشركة المصنعة للمطاط والبلاستيك وقطع غيار السيارات ولمبات الليد، تويودا غوسي، فكرة هذه السيارة في عام 2013، وقالت الشركة على موقعها على الانترنت أن المطاط قادر على التحرك مع الطاقة الكهربائية وتغيير شكل جسم السيارة، ومن خلال هذه اللقطات من معرض السيارات، ينكشف كيفية توسيع وانكماش الألواح المطاطية، تقريبا كما لو كانت السيارة تتنفس، كما أن لديها أضواء على العجلات والمقدمة، كما تسمح مصابيح الليد البارزة على المطاط للسائق بالتواصل مع المشاة والمركبات الأخرى، وقالت الشركة “في حالة الاتصال مع المشاة، يعمل الجسم الناعم كوظيفة سلامة في استيعاب الصدمات”.

وفي حالة اصطدام السيارة بأحد المشاة أثناء السير في الشارع، سيوفر الجسم الطري للسيارة السلامة والأمان للسائق والمشاة بامتصاص الصدمة.

وتتوقع ” تويودا غوسي” أن تكون قادرة على طرح هذه السيارة، التي لاتزال تحت التجربة، في جميع أسواق العالم بحلول عام 2030

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق