جرائم جيش ميانمار تُسفر عن فرار 750 ألف شخص من الروهينغا إلى بنغلادش

الروهينغا
اتهمت المنظمة أعضاء اللجنة بعدم الرغبة في التحقيق الجدي بالجرائم الخطيرة التي وقعت بحق الروهنغيا. [إنترنت]
وجهت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية الدولية طلباً لمجلس الأمن الدولي بإحالة ملف الجرائم بحق الروهنغيا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

حيث يأتي ذلك في الوقت الذي طالبت المنظمة حكومة ميانمار، بحل لجنة التحقيق في الانتهاكات ضد الروهنغيا.

كما اتهمت المنظمة أعضاء اللجنة بعدم الرغبة في التحقيق الجدي بالجرائم الخطيرة التي وقعت بحق الروهنغيا.

هذا وقال براد آدامز مدير قسم آسيا بالمنظمة، إنه يتعين على مجلس الأمن الدولي أن يتوقف عن إعطاء المصداقية لهذه اللجنة، وأن يحيل الوضع في ميانمار إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأضاف آدامز:

“هناك مؤشرات عديدة أظهرت عدم جدية تلك اللجنة في التحقيق بالجرائم ضد الروهنغيا”.

في سياق متصل أوضح أن جرائم الجيش والشرطة ضد الروهنغيا منذ أغسطس 2017، أسفرت عن فرار أكثر من 750 ألف شخص إلى بنغلادش المجاورة.