جمعية “العلماء المسلمين” في الجزائر تدعو إلى حوار وطني بين “الأطراف الليبية”

وكالة ليبيا الرقمية 

عرض أكبر تجمع لعلماء الدين المسلمين في الجزائر على أطراف الأزمة الليبية استعداده إلى جانب الدعاة في المساهمة بحل الأزمة في البلاد، داعيًا الأطراف كافة إلى التوافق والحوار.

ودعت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الاثنين في بيان عقب اجتماع مكتبها التنفيذي “كل الأطراف الليبية إلى تجاوز خلافاتهم وإيجاد حل توافقي بتغليب لغة الحوار، حفظًا لأمن ووحدة هذا البلد الجار الشقيق، وأن الجمعية تبدي استعدادها مع كل أهل الخير من العلماء والدعاة العاملين للمساهمة في إيجاد حلول دائمة لمشكلات هذا البلد الشقيق الجار”.

وقالت: “إن ما يحدث في ليبيا الشقيقة من تنافر وتخالف يؤلمُ القلب، وصل إلى حد قتل العلماء مثلما حدث مع الشيخ نادر العمراني رحمه الله”. وأعلنت دار الإفتاء الليبية منذ أيام مقتل الشيخ نادر العمراني عضو الهيئة في ظروف غامضة بعد قرابة الشهر من خطفه.

يذكر أن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أكبر تجمع لعلماء الجزائر ويعود تأسيسها إلى ثلاثينات القرن الماضي.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق