حركة «تحيا تونس» تُدافع عن الشاهد في قضية اختطاف القروي

أدانت “تحيا تونس” في بيانها ما سمتها حملات التّشكيك في نزاهة واستقلاليّة القضاء. [إنترنت]
استغربت حركة “تحيا تونس” مما سمته الزج بها وبمرشحها للانتخابات الرئاسية يوسف الشاهد، في قضية توقيف المرشح للرئاسيات ذاتها نبيل القروي، نافية أية علاقة لها بالواقعة.

حيث جاء ذلك في بيان صادر عن الحركة غداة إعلان وزارة الداخلية توقيف القروي زعيم حزب “قلب تونس”، وإيداعه سجن المرناقية بالعاصمة تنفيذاً لأمر قضائي صادر بحقه.

هذا وكانت النيابة قررت، في 8 يوليو الماضي، تجميد أموال القروي وشقيقه غازي ومنعهما من السفر في إجراء احترازي بعد اتهامهما بتبيض أموال.

محتوى ذو صلة
الحرائق الضخمة تدفع إندونيسيا وماليزيا لإغلاق آلاف المدارس!

وأدانت “تحيا تونس” في بيانها ما سمتها حملات التّشكيك في نزاهة واستقلاليّة القضاء ومحاولات ابتزازه والتأثير على قراراته.

كما استنكرت الحركة ما اعتبرته توظيفاً لهذه القضية باستغلال بعض المنابر الإعلامية للقيام بحملات تشويه وافتراء على الحركة ورئيسها.

وأكدت الحركة احترامها لحرية الإعلام ولدوره في إنجاح الاستحقاق الانتخابي، داعيةً الإعلاميين إلى الالتزام بالحياد وبأخلاقيات المهنة والوقوف على نفس المسافة من جميع المتنافسين.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن