حركة مغربية تدعو السلطات السعودية للتراجع عن إعدام دعاة بارزين

ناشدت الحركة رؤساء دول منظمة التعاون الإسلامي أن يبذلوا كل الجهود للحيلولة دون إصدار مثل هذه الأحكام. [إنترنت]
قامت حركة “التوحيد والإصلاح” المغربية السبت بدعوة السعودية إلى التراجع عن أحكام إعدام 3 دعاة بارزين وإطلاق سراحهم.

حيث جاء ذلك في بيان للحركة الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية قائد الائتلاف الحكومي، عقب تداول أنباء عن صدور أحكام بالسعودية تقضي بإعدام المشايخ سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري.

ودعت الحركة، السعودية توضيح موقفها من تلك الأنباء، وفي حال صحتها ناشدتها للتراجع عن هذه الأحكام.

كما طالبت أيضاً بإطلاق كافة العلماء والمفكرين ودعاة الإصلاح السلميين المعتقلين بسبب الرأي وإسداء النصح.

محتوى ذو صلة
السفير الأمريكي لدى ألمانيا قائما بأعمال مدير المخابرات

هذا وناشدت الحركة رؤساء دول منظمة التعاون الإسلامي أن يبذلوا كل الجهود للحيلولة دون إصدار مثل هذه الأحكام، والسعي للإفراج عن العلماء والدعاة.

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت في 2017 دعاة بارزين ونشطاء في البلاد، أبرزهم الدعاة سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وعادة لا تذكر المملكة أعداد الموقوفين لديها، وتربط أي توقيفات بتطبيق القانون.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق