حريق بمطعم تركي يعد حصنا للمتظاهرين ببغداد

حريق بالمطعم التركي المجاورة لساحة التحرير. [عربي21]

قالت وسائل إعلام عراقية الأحد، إن حريقا اندلع في الطابق الأخير من المطعم التركي وسط بغداد.

وأشارت شبكة “السومرية نيوز” المحلية، إلى أن “الحريق تسبب في أضرار مادية دون وقوع أي خسائر بشرية”، لافتة إلى أنه “تم إخماد الحريق”، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وتعد بناية المطعم التركي المجاورة لساحة التحرير إحدى أيقونات الحراك الشعبي، ويطلق عليها المتظاهرون “جبل أحد”، وأصبحت مقرا للاحتجاجات وسط بغداد.

البناية المهجورة المكونة من أربعة عشر طابقا تعود قصتها إلى عام افتتاحها في 1983، حيث اكتسبت اسمها الحالي من المطعم التركي الذي كان يشغل الطابق الأعلى منها، فيما امتلأت طوابقه الأخرى بالمحلات التجارية لتشكل مركز تسوق كبيرا.

محتوى ذو صلة
الرئيس الأمريكي يُعين أردنية مستشارة للأمن الداخلي


ومع استئناف المظاهرات في 25 تشرين الأول/ أكتوبر، فقد ذاع صيت “المطعم التركي” بعدما سارع المتظاهرون إلى السيطرة عليه، رغم دعوات السلطات الأمنية الكثيرة بضرورة إخلائه.


ويعود سبب سيطرة المحتجين على البناية الشاهقة، إلى محاولة المتظاهرين منع تكرار سيناريو مطلع الشهر ذاته، عندما انطلقت مظاهرات عارمة وسط ساحة التحرير، وجوبهت بنيران “قناصة مجهولين” اعتلوا “المطعم التركي”، وأخذوا يتصيدون المحتجين العراقيين.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق