انتخابات ليبيا

حكومة تونس تُطلق «تحدي» الذكاء الاصطناعي لمواجهة كورونا

حكومة تونس تُطلق «تحدي» الذكاء الاصطناعي لمواجهة كورونا
اختراع روبوت لفرز المشتبه بإصابتهم بالفيروس والبحث عن لقاح. [الغارديان]

منذ بدء تفشي فيروس كورونا في تونس، حدث تسابق بين الطلبة والعلماء للقيام بأبحاث وابتكارات دعما لأجهزة الصحة العامة ذات الإمكانيات المحدودة.

وقد دعمت الحكومة التونسية هذه المبادرات وحثتها، عبر وزارة تكنولوجيا الاتصال والتحوّل الرقمي، على البحث من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي عن طرق لمكافحة جائحة كوفيد-19 ونظمت معرضا افتراضيا للعلوم والتكنولوجيا والإبداع تحت شعار “صنع في تونس”.

أمام تحديات تفشي جائحة فيروس كورونا، فتح الباب في تونس أمام الطلبة والعلماء للقيام بأبحاث وابتكارات دعما لأجهزة الصحة العامة المحدودة الإمكانيات، من استخدام الذكاء الاصطناعي للتصوير الشعاعي إلى اختراع روبوت لفرز المشتبه بإصابتهم بالفيروس والبحث عن لقاح.

فقد طلبت الحكومة من طلبة المدرسة الوطنية للمهندسين في سوسة (شرق) أن يكون تحدي نهاية السنة الدراسية، تصميم جهاز للتنفس الاصطناعي وصناعته محليا. خاصة أن تونس تشهد نقصا كبيرا في أجهزة التنفس الاصطناعي المسجل في المستشفيات الحكومية، ناهيك عن الوقت الطويل الذي تستغرقه المناقصات الدولية لشراء هذه المعدات وكذلك الطلب العالمي المتزايد عليها.

وقد أفاد عميد المدرسة الوطنية للمهندسين عارف المؤدب بقيام “فريق من الطلبة بإشراف من أساتذتهم وأطباء من المركز الاستشفائي بالمدينة بتطوير نموذج يعمل”.

ويتابع المؤدب “للمرة الأولى نصنع هذه الآلة المعقدة في تونس وهذا يبرهن على أن هناك طاقة كامنة هنا، ينقص فقط الثقة والإمكانيات التي تتاح لنا خلال هذه الأزمة”.

ويتوقع المهندسون الشباب أن ينجزوا في نهاية أيار/مايو صنع نموذج لجهازهم وأن يضعوا نسخا من المخططات الهندسية للعموم عبر الإنترنت.

وصمّم كذلك فريق مشترك من الباحثين الفرنسيين والتونسيين جهازا للتنفس الاصطناعي يمكن صنعه بواسطة الطباعة الثلاثية الأبعاد بما توفر من مواد أولية. وهو يتيح للدول الإفريقية خصوصا صنع هذه الأجهزة، إذ يعاني بعضها من نقص كبير في هذه المعدات الصحيّة.

وأطلقت وزارة الداخلية مع انتشار فيروس كورونا في تونس روبوتا لحث التونسيين المخالفين لتعليمات الإغلاق التامّ في البلاد، على ملازمة منازلهم وعدم المغادرة إلا في الحالات القصوى.

وتعكف الشركة المصنعة للروبوت “اينوفا” على تطوير روبوت آخر يسهل عملية التواصل بين المريض وأفراد عائلته.

كذلك، اعتمدت وزارة الصحة التونسية تطبيقا يمكن من إحصاء وربط عدد أسرّة الإنعاش المتوافرة في كل المستشفيات والتحكم فيها وتوزيع المرضى عليها.

وحيث تم تسجيل 34 تحليلا إيجابيا في تونس، 30 منها حالات إصابة سابقة ما تزال حاملة للفيروس، و4 حالات إصابة جديدة، ليصبح العدد الإجمالي للمصابين بهذا الفيروس، 922 حالة مؤكدة من بين 19849 تحليلا إجماليا.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم تسجيل أكبر عدد للإصابات بالفيروس في تونس العاصمة بواقع 199 إصابة.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً