خاص: «محمود الورفلي» المسؤول المباشر عن مجزرة الأبيار

تحصلت شبكة “عين ليبيا” على معلومات جديدة عن مجزرة الأبيار شرق مدينة بنغازي، التي نُفذت يوم 26 أكتوبر 2017، وراح ضحيتها 35 شخصاً وُجِدت جثثهم مرمية في المدينة.

وبحسب ما أفادت مصادر استخباراتية ومصدر عسكري بكتيبة الصاعقة التابعة لقوات حفتر طلب عدم الإفصاح عن هويته، فإن المجزرة نفذتها ما يسمى بمجموعة أو سرية الـ50 التي كان يقودها محمود الورفلي والذي قاد بنفسه مجزرة الأبيار بإعطاء الأوامر بإطلاق الرصاص على الضحايا بشكل مباشر، وعقب ذلك أصدر الأوامر بإطلاق النار عشوائيا على أجساد الضحايا وهم مضرجون بدمائهم على الأرض.

وأشارت المصادر إلى أن الضحايا لم يكونوا جميعا معتقلين في سجن واحد، بل كان بعضهم معتقلا في سجون تابعة لكتيبة طارق بن زياد في حين كان بعضهم الآخر معتقلا داخل سجون تابعة لكتيبة الصاعقة في معسكر الصاعقة في منطقة بوعطني ببنغازي.

ولفتت المصادر إلى أن الضحايا الذين أخذهم الورفلي من كتيبة طارق بن زياد سلمهم له سليمان السعيطي المشهور باسم سليمان المسلوخة الذي يشغل منصب آمر التحريات في الكتيبة، بعد تعرضهم للتعذيب لأيام.

ونوهت المصادر إلى أن بعض الضحايا كانوا موعودين بإطلاق سراحهم قبل قتلهم بيوم واحد وكانوا يجهزون أنفسهم للعودة إلى أسرهم.

وقبيل إعطائه الأوامر بإطلاق الرصاص على الضحايا، قام محمود الورفلي بسب الضحايا وشتمهم واتهامهم بأنهم “دواعش”وأنهم داعمون لما وصفهم بـ”الخوارج الهاربين من بنغازي “وهدد الضحايا بالهجوم على منازل أسرهم وحرقها، وقام فجأة بصفع أحد الضحايا الذين كانوا جميعا جالسين على ركبهم على الأرض وأيديهم مكبلة إلى الخلف تجهيزا لإعدامهم حتى سقط على الأرض.

وأوضحت المصادر أن رتل السيارات الذي نقل الضحايا من بنغازي إلى الرجمة سلك طريق المطار ثم عرّج منها على طريق أبوهادي وصولا إلى كوبري سيدي خليفة ثم عرّج يمينا إلى الطريق الساحلي شرق بنغازي وعندما وصل إلى بوابة منطقة برسس لم يتوقف بل مرت السيارات بسرعة كبيرة متجاهلة المسلحين الذين كانوا واقفين في البوابة والتابعين لفرج اقعيم وصولا إلى منطقة الأبيار.

وعقب تنفيذ المجزرة، أعطى الورفلي أوامره لمسلحيه بالمرور بسياراتهم فوق الجثث بشكل عشوائي.

كما قام محمود الورفلي ومنفذو المجزرة بالتقاط الصور قبيل مغادرتهم لمكان المجزرة وترك الجثث ملقاة في مكانها.

وعلى إثر ذلك، عاد رتل الورفلي بعد تنفيذ المجزرة إلى معسكر كتيبة الصاعقة.

وتُشير المصادر إلى أن آمر كتيبة الصاعقة الأسبق ونيس بوخمادة علم بالمجزرة بعد تنفيذها كما كان لديه علم بهوية منفذيها، وكان يتجنب الحديث عنها في معسكر الصاعقة.

ووفقاً للمصادر، فإن منفذي المجزرة هم كالآتي:

  • محمود الورفلي، قائد عملية التصفية
  • سيف اسنيدل
  • فيصل اسنيدل
  • شاكر الدوس
  • ناصر الدرسي الشهير بناصر القرش
  • أيمن الدعيكي الورفلي
  • الشقيقان التوأمان ونيس ويونس العبار
  • الشريف المرغني
  • محمد الجالي مصور مرافق لمحمود الورفلي ويقوم بتصوير التصفيات الجسدية التي تنفذها المجموعة التابعة للورفلي
اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً