دراسة حديثة تكشف أن الدهون الزائدة تزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب!

وجد الباحثون أن زيادة نسبة الدهون في الجسم حوالى 10 كيلوجرامات، تزيد نسبة الإصابة بالاكتئاب إلى 17%. [إنترنت]
أكدت دراسة دنماركية حديثة أن حمل 10 كيلوجرامات من الدهون الزائدة في الجسم، يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب.

حيث أجرى الدراسة باحثون بجامعة آرهوس الدنماركية، ونشروا نتائجها.

وأوضح الباحثون أن مؤشر كتلة الجسم الذي يفحص العلاقة بين طول ووزن الجسم، ويستخدم في الغالب لقياس السمنة، لا يعتبر دقيقاً لأنه لا يأخذ على سبيل المثال كتلة بناء الجسم والعضلات بعين الاعتبار.

وقام الباحثون بتحليل بيانات من البنك الحيوي البريطاني، الذي يحتوي على بيانات عن العلاقة بين المتغيرات الجينية والقياسات الفيزيائية بما في ذلك كتلة الدهون في الجسم الموزعة حول أجزاء من الجسم، بالإضافة إلى بيانات اتحاد الجينوم النفسي في بريطانيا، الذي يحتوي على معلومات عن العلاقة بين المتغيرات الوراثية والاكتئاب.

محتوى ذو صلة
مركز مكافحة الأمراض يُناقش مع بلدية تاورغاء كيفية مكافحة «اللشمانيا»

هذا ووجد الباحثون أن زيادة نسبة الدهون في الجسم حوالى 10 كيلوجرامات، تزيد نسبة الإصابة بالاكتئاب إلى 17%، وكلما زادت نسبة الدهون زادت نسبة إصابة الأشخاص بالاكتئاب.

من جهته قال الدكتور سورن دينسن أوسترجارد، قائد فريق البحث:

“دراستنا تكشف أن الدهون الزائدة في الجسم خطر، بغض النظر على موضعها، حيث لا يتوقف الخطر عند حد الدهون الموجودة في محيط الخصر فقط”.

كما أضاف أن العواقب النفسية لفرط الوزن أو السمنة هي التي تؤدي إلى زيادة خطر الاكتئاب، حيث يكون لها التأثير الأكثر ضرراً من الناحية البيولوجية.