انتخابات ليبيا

دردور: شتان بين هذا وذاك!

علق الكاتب والمحلل السياسي الدكتور فرج دردور، على استقبال رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة وعدد من أفراد عائلته، اليوم الثلاثاء بمنزله في طرابلس، عددًا من أطفال دار رعاية الطفل طرابلس بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.

ووصف د. دردور في منشور عبر حسابه على فيسبوك، الاستقبال باللفتة الطيبة، وقال إن هذه المبادرة لم يقم بها غيره في تاريخ دار رعاية الأيتام.

وأضاف: “وإن كان يعتبره خصومه جزءا من الدعاية الانتخابية، فياليتهم تنافسوا معه على خدمة الناس والقيام بمثل هذه المبادرات، فتصل الفائدة للمحتاجين بدلا من صرفهم لملايين الدولارات على الأمريكيين، وذلك لتلميع صورتهم هناك، وكأنهم سيترشحون لحكم أمريكا وليس ليبيا”.

وتابع: “في المقابل قتل خليفة حفتر وشريكه في الجُرم عقيلة صالح، مئات الأطفال الليبيين، ومع هذا لا يستحون عندما يعتبرون هذا الجرم سلوكا وطنيا، كان يهدف (لمكافحة الإرهاب المزعوم)، ويمكن أن يكون مشروعا مناسبا لحكم أهالي ضحاياهم في درنة وبنغازي ومرزق وطرابلس ومقابر ترهونة، وكل مدن ليبيا التي عاتوا فيها قتلا وخرابا!!  فشتان بين هذا وذاك”.

الدبيبة يحتفل مع أطفال دار الرعاية بالمولد النبوي بمنزله في طرابلس

رئيس #حكومة_الوحدة_الوطنية عبدالحميد الدبيبة يحتفل مع أطفال دار الرعاية بالمولد النبوي الشريف في منزله بطرابلس. #حكومتنا #ليبيا

تم النشر بواسطة ‏حكومتنا‏ في الثلاثاء، ١٩ أكتوبر ٢٠٢١
اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً