انتخابات ليبيا

رئيس وزراء إيطاليا يزور ليبيا في أول زيارة رسمية له إلى الخارج

يزور رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، الثلاثاء القادم، العاصمة طرابلس، وذلك في أول زيارة رسمية له إلى الخارج منذ توليه مهام منصبه.

وتتضمن الزيارة عدة ملفات منها مكافحة الهجرة غير الشرعية وتهدئة الأوضاع في البلاد وإمدادات الغاز عبر خط أنابيب جرين ستريم، فضلاً عن إعادة إعمار البنى التحتية الليبية، وفقاً لما نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية.

يأتي هذا فيما تنطبق أقصى درجات السرية على المشروعات التي ينبغي الإعلان عنها وأي اتفاقيات من الممكن توقيعها، بحسب الوكالة.

وفي وقت سابق الشهر الجاري، قال دراغي أثناء إلقائه كلمة أمام البرلمان الإيطالي بشأن السياسة الخارجية لبلاده والتزاماتها الأوروبية: “السياسة الخارجية للحكومة الإيطالية هي دعم حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا بهدف إجراء انتخابات في مطلع ديسمبر”.

وتابع: “أنا نفسي سأزور ليبيا، أعتقد في 6 أو 7 أبريل، في جميع الأحوال خلال الأسبوع الأول من أبريل”.

وكانت وكالة “نوفا” قالت إن الدبلوماسية الاقتصادية الإيطالية تعمل على عدة ملفات منها اتفاقية بين إيطاليا وليبيا لانتقال الطاقة، وذلك بعد أيام من الزيارة التي يجريها دراجي إلى ليبيا.

وقالت مصادر ليبية للوكالة إن الاتصالات جارية الآن من أجل التوقيع على اتفاقية لتطوير شراكة قوية في قطاع انتقال الطاقة.

وأضافت المصادر أن الأمر يتعلق باتفاقية جديدة طويلة الأجل قد تشمل بناء محطات من مصادر الطاقة المتجددة في فزان، المنطقة الشاسعة من جنوب غرب ليبيا الغنية بالموارد الطبيعية.

ويمكن أن تلعب شركة “إيني” الإيطالية المنتج الرائد للغاز في ليبيا والمورد الرئيسي للغاز إلى السوق المحلية دورًا كبيراً في هذا الصدد بحصة تبلغ حوالي 80 في المائة.

كما تساعد إيطاليا ليبيا في إعادة بناء مطار طرابلس الدولي الذي دمرته الحرب وذلك بهدف استئناف الروابط الجوية مع بقية العالم.

ويمكن للرحلات المجدولة حاليا في ليبيا الطيران بالحد الأقصى إلى تركيا وتونس ومصر والأردن والسودان عبر مطاري معيتيقة شرقي طرابلس وبنينا في مدينة بنغازي.

وأجرت شركة “إيناف” الإيطالية لخدمات الطيران المدني تعاون منذ فترة طويلة مع السلطات الليبية للسماح بتوفير خدمات الملاحة الجوية من أجل ضمان التشغيل الكامل.

ويمكن أن يساعد تنصيب سلطة تنفيذية موحدة جديدة في طرابلس في حلحلة هذا الوضع، فيما تدفع الحكومة الجديدة لاستعادة الروابط مع بقية العالم، و يمكن لإيطاليا تقديم مساعدة ملموسة في هذا السياق، بحسب وكالة “نوفا” الإيطالية للأنباء.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً