رسمياً.. حرمان «هاري» و«ميغان» من الألقاب الملكية والدعم المادي

الأمير هاري وزوجته قررا بدء حياة جديدة والتخلي عن أدوارهما كأفراد في العائلة المالكة. [أسوتشيد برس]

أعلن قصر باكنغهام، السبت، أن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل لن يكونا عاملين في العائلة المالكة لبريطانيا، ولن يستخدما ألقاب “صاحب السمو الملكي”. «»

ونقلت وكالة “رويترز” عن بيان للقصر، أن هاري وميغان لن يتلقا أموالا عامة بعد الآن، وسيدفعان الأموال التي تنفق على تجديد كوخهما.

وأضافت الملكة إليزابيث في البيان:

هاري وميغان وابنهما أرتشي سيظلون دائما أعضاء محبوبين في عائلتي.

وأشار قصر باكنغهام في بيانه، إلى أن التأثيرات الجديدة على الأمير هاري وميغان ماركل سيتم بدء العمل بها من خريف 2020.

وأعربت الملكة إليزابيث عن سعادتها من توصلها مع حفيدها الأمير هاري وزوجته إلى طريق بنّاء وداعم إلى الأمام.

وأضافت أنها فخورة للغاية من كيف أن ميغان ماركل أصبحت عضوا في العائلة المالكة خلال فترة وجيزة للغاية.

هذا و أكدت ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، في وقت سابق، دعمها لحفيدها الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، في القرار الذي اتخذه الثنائي ببدء حياة جديدة والتخلي عن أدوارهما كأفراد في العائلة المالكة، لافتة إلى أن القضية معقدة بالنسبة لعائلتها، وذلك في بيان أصدرته الإثنين.

محتوى ذو صلة
ترامب.. عفو 11 محكوماً من بينهم حاكم ولاية سابق من الحزب الديمقراطي

وقالت ملكة بريطانيا في بيانها إن العائلة أجرت نقاشات بناءة حول مستقبل الأمير هاري وعائلته، معبرة عن دعم العائلة للثنائي في قرارهما بدء حياة جديدة رغم أن العائلة المالكة كانت تفضل أن يبقى هاري وزوجته أفرادا عاملين فيها.

وأكدت الملكة إليزابيث أن العائلة تحترم وتتفهم رغبة الثنائي بعيش حياة أكثر استقلالية كعائلة مع بقائهما فردين غاليين من العائلة المالكة.

وأشارت الملكة إلى أن الأمير هاري وزوجته أعلنا بوضوح عن رغبتهما بعدم الاعتماد على الأموال العامة في حياتهما الجديدة، لذلك تم الاتفاق على فترة انتقالية في سيمضي خلالها الدوق والدوقة وقتا في كندا وبريطانيا.

وختمت ملكة بريطانيا بيانها بالتأكيد على أن حل مثل هذه القضايا “معقد” بالنسبة لعائلتها، لافتة إلى أن المزيد من العمل سيُنجز في هذا الشأن، وكاشفة أنها طلبت أن يُتخذ القرار النهائي خلال الأيام المقبلة.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

Send this to a friend