رصد موقع إلكتروني “يؤجر الأطفال” بالساعة للمتحرشين

مقابل 1200 جنيه إسترليني في الساعة[إنترنت]
أغلقتالسلطات الروسية موقعًا إلكترونيًا غير سوي، يؤجر أطفالًا لا تتجاوز أعمارهم 10 أعوام إلى متحرشين.

وتظاهر المسؤولون عن الموقع بأنه مخصص لتأجير ملابس أطفال من ماركات مميزة، من خلال عرض صور لأطفال الضحايا وهم يمثلون دور عارضي أزياء.

كشفت التقارير أن ذلك الموقع المنحرف اعتاد تأجير الفتيان والفتيات للغلمانيين مقابل 1200 جنيه إسترليني في الساعة، ويتم الدفع باستخدام العملة الافتراضية.

بالإضافة إلى ذلك، كشفت السلطات أن الموقع كان يقدم خدمة الدليفري، حيث يتم إيصال الأطفال إلى متحرشيهم في سيارة خاصة، والتي تعود مرة أخرى لأخذ الأطفال بعد أداء مهمتهم، كما وفّر الموقع خدمة التوصيل خارج روسيا ولكن مع دفع مبلغ إضافي.

وفيما يتعلق بسياسة الموقع، يتم عرض صور الأطفال مع إرفاق مجموعة من المعلومات تشمل الاسم والسن والسعر، مع تفاصيل بشأن التوصيل وإتاحة الفرصة لاستخدام “المنتج” في أي مكان مناسب، وكل تلك المصطلحات التي قد يبدو أنها تشير إلى المنتج أو الملابس المعروضة، ما هي إلا تنويه عن كيفية تأجير الأطفال.

من بين الصور، كانت هناك صورة لفتاة تدعى “بولينا” تبلغ من العمر 5 سنوات، تم تحديد ثمن تأجيرها بـ 1200 جنيه إسترليني، كما كانت هناك صورة أخرى لصبي عار تمامًا على الشاطئ وذلك من بين العديد من الضحايا.

يذكر أن الموقع اتخذ اسمًا يشير أول حروفه “cp” إلى مصطلح “مواد أطفال إباحية” child porn.

وتم حظر الموقع من قِبل أجهزة إنفاذ القانون الروسية، ويجري الآن التحقيق بشأن هوية المسؤولين عنه والمتورطين كافة.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
كدايرين

حدث مهم جدا : حكمت محكمة أردنية بالسجن (٢٠ عاما ) على اردنية ( عمرها ٢٥ ) و ذلك بسبب جناية القتل القصد بتعذيبها لابنتها التي عمرها ( ٣ سنوات ) حيث قامت بوضع ابنتها تحت مضخة ماء الحمام ( الدوش ) الساخنة دون تبريدها فأصيبت الطفلة ( بحروق أدت لسلخ جلدها و فارقت الحياة ) على اثر ذلك و ( بررت الأم فعلتها بأن الطفلة كانت تزعجها كثيرا و كانت ترفض تناول الطعام و كانت كثيرة الحركة و تسبب لها الازعاج ) و الجدير بالذكر ان الأم كانت معروفة لدى ادارة حماية الاسرة بأفعالها العنيفة تجاه ابنتها فتلك الحادثة… قراءة المزيد ..