«زاخاروفا» تُجدد دعوة بلادها للأطراف الليبية للعودة إلى الحوار

استبعدت المسؤولة الروسية أن يتم حل الأزمة الليبية عسكريا. [سبوتنيك]
جددت روسيا دعوتها للأطراف الليبية للعودة إلى طاولة المفاوضات لإيجاد مخرج للأزمة التي تمر بها البلاد.

ونقل الموقع الرسمي للخارجية عن المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا، قولها، إن عدم قدرة أحد طرفي الصراع في ليبيا على كسب المعركة يشير بوضوح إلى عدم جدوى محاولات حل النزاع بالقوة، وفق قولها.

وطالبت أطراف النزاع بالعودة إلى طاولة المفاوضات لإيجاد سيبل للخروج من الأزمة وضمان وحدة ليبيا وسلامتها الإقليمية.

واستبعدت المسؤولة الروسية أن يتم حل الأزمة الليبية عسكريا، مؤكدة دعمها للدور التنسيقي للأمم المتحدة برئاسة غسان سلامة لمواصلة تقديم كل المساعدة المُمكنة من إجل إيجاد خل سياسي للأزمة الليبية.

محتوى ذو صلة
«السراج» يستعرض أوضاع الجنوب مع وفد من الأعيان والحكماء

ووصفت زاخاروفا الأوضاع في ليبيا بالسيئة، محذرة من توسيع دائرة الاشتباكات، وأكدت دعم واشنطن للدور التنسيقي للأمم المتحدة في شخص المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة، لمواصلة تقديم كل المساعدة الممكنة.

يُشار أن سفير روسيا لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، وصف خلال مؤتمر صحفي قبل أسبوعين، بمناسبة تولي روسيا رئاسة مجلس الأمن، الأزمة في ليبيا باللغز الصعب للغاية، مشيرًا إلى أن الحل العسكري فيها غير مقبول، وأن العملية السياسية وحدها التي ستحقق الاستقرار في ليبيا.