“سرقة جِدارية” تُحيي ذكرى هُجوم «باتاكلان» في باريس

الجدارية تظهر امرأة محجبة في وضع حزين، وهي إحدى سلسلة جداريات رُسمت في يونيو الماضي في العاصمة الفرنسية، ونسبت إلى بانكسي. [عربي بوست]
سُرقت جدارية كان فنان الغرافيتي البريطاني “بانكسي” رسمها على باب الخروج المخصص للطوارئ بمسرح باتاكلان في العاصمة الفرنسية باريس.

والذي قَتل فيه متشددون 90 شخصاً قبل ثلاث سنوات، وكانت الجدارية تظهر امرأة محجبة في وضع حزين وهي إحدى سلسلة جداريات رُسمت في يونيو الماضي في العاصمة الفرنسية ونسبت إلى بانكسي.

وقال مسرح باتاكلان على «تويتر»: «تملكنا اليوم شعور عميق بالغضب. عمل بانكسي، وهو رمز للتأمل يخص كل السكان والباريسيين ومواطني العالم، أُخذ منا». وقال مصدر بالشرطة لـ«رويترز»: «إن لصوصاً في سيارة فإن سرقوا الباب الذي كانت الجدارية مرسومة عليه الليلة السابقة».

وكان متشددون قد اقتحموا مسرح باتاكلان أثناء حفل موسيقي في نوفمبر 2015 في إطار هجمات منسقة في باريس ومحيطها، مما أدى إلى سقوط 130 قتيلاً.

أخبار ذات صلة
بنتلي تُفكر في اكتساح أسواق العالم بسيارة فارهة للأثرياء!

وتعرضت بعض أعمال بانكسي في باريس والتي كانت تتناول أيضاً قضايا مثل الهجرة، لتخريب بعد فترة وجيزة من عرضها.

وأصبحت جداريات بانكسي، الذي يحتفظ باسمه الحقيقي سراً، محط أنظار جامعي التحف، وبيع أحد أعماله الشهر الماضي بأكثر من 100 ألف جنيه إسترليني (132 ألف دولار) ببلدة صناعية في ويلز.