بلاستيكو

سفير ليبيا في مصر ينصب كمينا لمسؤول ليبي سابق

قال ناصر الهوراي رئيس المرصد الليبي لحقوق الإنسان أن أجهزة الأمن المصرية ألقت القبض على وكيل الصحة الليبي السابق عادل الديب داخل السفارة الليبية في القاهرة. وذلك عقب اتصال السفارة به للاحتفال بالذكرى الأولى للثورة .و حسب – اليوم السابع- فبمجرد وصوله اتصل عبد المنعم الهوني بالاتصال بقسم الشرطة التي قبضت عليه ثم أطلقت سراحه لغياب التهم.

هذا وأجرى النائب العام الليبي، عبد العزيز الحصادي مباحثات في القاهرة مع عدد من المسؤولين المصريين، بشأن تسليم 36 شخصية من رموز النظام الليبي السابق. يُذكر أن ليبيا كانت قد تقدمت بقائمة أسماء المطلوبين الليبيين المقيمين على الأراضي المصرية، لكن السُلطات المصرية قد أبدت تحفظها عل بعض الأسماء نظراً لحصولهم على حق اللجوء السياسي وعدم تورطهم في جرائم القذافي الأخيرة.

فيما أكد مصدر مصري لـ “أنباء موسكو” أن من بين ألأسماء التي تتحفظ عليها القاهرة: أحمد قذاف الدم، المنسق السابق للعلاقات المصرية – الليبية، وعلي التريكي وزير الخارجية السابق، والتهامي محمد خالد رئيس جهاز الأمن الداخلي، وبوزيد الجبو القذافي مدير المخابرات الحربية، وعبد الله منصور المسؤول عن الإذاعة سابقا، وعلي الكيلاني رئيس التلفزيون، وعمران بو كراع مسؤول الشؤون العربية في الخارجية وزير الكهرباء السابق، وناصر المبروك وزير الداخلية الأسبق. وفي سياق متصل، أدى هروب مدير مكتب الزعيم الليبي معمر القذافي إلى الخارج إلى أزمة سياسية في ليبيا حول تحديد المسؤول عن هذا الهروب، فيما تتردد أنباء عن هروب مدير مخابرات القذافي عبدالله السنوسي. وبينما نفى رئيس المجلس الانتقالي الليبي، مصطفى عبد الجليل، مسؤوليته عن هروب بشير صالح، مدير مكتب الراحل معمر القذافي، والمسؤول عن الأنشطة الاستثمارية الليبية في الخارج، أكد استعداده للمثول أمام جهات التحقيق.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً