سقوط طائرة تابعة للخطوط الإثيوبية ومقتل جميع ركابها

إثيوبيا
ذكرت الهيئة أن مواطنين من 33 دولة كانوا على متن الطائرة المنكوبة. [إنترنت]
أعلنت هيئة الإذاعة الإثيوبية أن جميع ركاب طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية التي تحطمت صباح اليوم لقوا حتفهم وأنه لا ناجين من الحادث.

حيث ذكرت الهيئة أن مواطنين من 33 دولة كانوا على متن الطائرة المنكوبة.

هذا وأعلنت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية في وقت سابق سقوط طائرة ركاب تابعة لها بينما كانت متجهة إلى نيروبي وعلى متنها 149 راكبا وطاقم من 8 أفراد.

كما قالت الشركة إن الرحلة “إي.تي 302” تحطمت قرب بلدة بيشوفتو التي تقع على بعد 62 كيلومتراً إلى الجنوب الشرقي من العاصمة أديس أبابا وأضافت أن الطائرة كانت من طراز بوينج 737-800 ماكس.

وكانت الطائرة قد أقلعت من مطار بولي في أديس أبابا قبل أن تفقد الاتصال مع برج المراقبة بعد ذلك بدقائق.

في سياق متصل قالت الشركة في بيان في بيان سابق أن عمليات البحث والإنقاذ ما زالت جارية وليست لديهم معلومات مؤكدة عن ناجين أو أي ضحايا محتملين.

من جهة اخرى نشر الحساب الرسمي لرئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد على تويتر تعزية لأسر المفقودين في تحطم الطائرة لكنه لم يقدم مزيداً من التفاصيل، حيث قال في التغريدة

“يقدم مكتب رئيس الوزراء نيابة عن حكومة وشعب إثيوبيا تعازيه الحارة لأسر من فقدوا أحباءهم الذين كانوا على متن طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية من طراز بوينج 737 التي كانت في رحلة إلى نيروبي في كينيا هذا الصباح”.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن