انتخابات ليبيا

سم العقرب والافاعي لعلاج مرض «باركنسون»

فريق أطباء من معهد باستور في تونس يعملون مع سويسريين على الإمكانات العلاجية بالسم ضد مرض باركنسون.

 باركنسون كما يُعرف باسم الشلل الارتعاشي هو اضطراب تنكسي في الجهاز العصبي المركزي، يؤثر بشكل رئيسي على الجهاز الحركي .

وفي بادرة لافتة فإن مشروع الفريق الطبي التونسي الذي يضم الدكتورة إيناس البيني ذويب ، من معهد باستور في تونس ، المرتبط بالبروفيسور هلال لاشويل من المدرسة الفيدرالية للفنون التطبيقية في لوزان(EPFL) ،  يهدف  إلى إيجاد علاج لمرض باركنسون من سموم الحيوانات. وفقا لما ذكرت “مونت كارلو”.

في حقيقة الأمر، فإن دراسات سابقة أظهرت أن المركبات النشطة بيولوجيًا المستخلصة   من سموم حيوانية تستهدف جزيئات معينة متورطة، إما عن طريق الارتباط بها أو عن طريق إعاقة أنشطتها”، كما أوضحت الدكتورة إيناس البيني ذويب .

واهتم معهد باستور بتونس منذ عام 1987 بمركبات سموم الأفاعي والعقارب الموجودة بكثيرة في تونس بل إن المعهد يحتوي على حوض لهذه الحيوانات لاستخراج سمومها وتقديم الأمصال أو ” السيروم “.

وفي سياق متصل ، يعرف داء باركنسون هو اضطراب تنكسي يستفحل ببطء في مناطق محددة من الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي)، من أعراضه الرعاش عندما تكون العضلات في حالة راحة (رُعاش الراحة)، وزيادة توتر العضلات (التصلب أو الصَمَل) وبطء الحركات الإرادية وصعوبة الحفاظ على التوازن (عدم الاستقرار الوضعي).

بالنسبة إلى الكثير من المرضى، يُصبح التفكير ضعيفًا أو يحدُث الخرف.

والعلاجات الحالية لهذا المرض، تساعد السيطرة على الأعراض الحركية المرتبطة بالمرض، ولكن ليس لها تأثير على الأعراض الأخرى وعلى تطور الاندثار التدريجي. ويلعب ما يسمى علميا البروتين ألفا سينوكلين دورًا أساسيًا في المرض. 

اقترحت دراسة الفريقين الطبيين التونسي والسويسري إمكانية استكشاف العلاج لهذا المرض بالسم المستخرج من الأفعى والعقارب ،لأن السم يتكون من جزيئات سامة تؤدي بشكل خاص إلى شلل الضحية ولكن أيضا من جزيئات غير سامة، هذا الأخير هو الذي ينوي الباحثون عزله.

يتعلق الأمر أيضًا بالبحث عن آلية عمل متعمقة على الشكل السام للبروتين. ” كما تشرح الدكتورة إيناس البيني ذويب. وبالتالي، يمكن أن تستفيد أيضًا من هذا البحث أمراض أخرى مثل مرض الزهايمر أو التصلب المتعدد.

تم اختيار هذا المشروع البحثي من قبل معهد باستور في تونس كجزء من عملية التميز في إفريقيا(EXAF). EXAF ، وهي مبادرة بقيادة Ecole Polytechnique Fédérale de Lausanne في سويسرا وجامعة محمد السادس للفنون التطبيقية في المغرب.

وهي مبادرة جدية وفريدة، تروم تعزيز التعاون بين الباحثين الشباب المقيمين في إفريقيا وأساتذة المدرسة الفيدرالية للفنون التطبيقية في لوزان(EPFL).كما يتم تمويل المشاريع الناجحة لمدة 4 أو 5 سنوات.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً