انتخابات ليبيا

سياسي إيطالي: الليبيين يُطلقون النار على صيادينا من زوارق أهديناها لهم

سياسي إيطالي: الليبيين يُطلقون النار على صيادينا من زوارق أهديناها لهم
السلطات الليبية احتجزت قاربين لصيد الأسماك تابعان بلدية ماتزارا ديل فاللو التابعة لإقليم صقلية. [إنترنت]
صرح سياسي إيطالي يساري معارض حسب وكالة آكي الإيطالية قائلاً: “أن الليبيين يطلقون النار على صيادينا من زوارق الدورية التي أهديناها لهم”.

حيث أعلن نيكولا كريستالدي رئيس بلدية ماتزارا ديل فاللو التابعة لإقليم صقلية أن “السلطات الليبية احتجزت قاربين لصيد الأسماك تابعان لبلدته، وعلى متنهما 13 شخصا”، مبديا الثقة بأن “السلطات الدبلوماسية الإيطالية ستتدخل بشكل عاجل لضمان سلامة بحارينا ولبث الطمأنينة في قلوب عائلاتهم”.

في سياق متصل أضاف السكرتير الوطني لحزب اليسار الإيطالي، نيكولا فراتويانّي في تصريحات الأربعاء، “إنه عمل فني حقا، فالحكومة الإيطالية تمنح وسائل وأسلحة لا توقف المهاجرين فحسب، بل تخاطر بقتل مواطنينا أيضا، وإطلاق النار على الصيادين الإيطاليين”.

اقترح تصحيحاً

التعليقات: 1

  • كشف اكاذيب اليهود والنصارى

    خطة الصهيوني الماسوني جيفري فيلتمان لأبادة الشعب الليبي بقيادة ايطاليا الفاشية

    يعمل اليهود الماسونيين الأن على تدمير وتشتيت قبيلة ترهونة والقضاء عليها عبر بنود الخطة التالية :
    البند الاول :
    1- شراء الذمم .
    2- زرع الفتنة .
    3- زرع العملاء .
    4- تفكيك الاجتماعي .
    5- النسيج القبلي داخل ترهونة .
    6- نشر الخلافات الفكرية والسياسية .
    7- تقليب الرآى العام ضد ترهونة.
    8- التكليف الخونة والماسونيين بالقيادة عن بعُد.
    9- توريط ترهونة في رفع رفع الراية الخضراء لضرب قاعدتها الشعبية .
    10- اقامة الطقوس ” السحرية” الشيطانية على ترهونة “استخدام السحر في الحرب” .
    البند الثاني :
    1- جلب جميع الجماعات الارهابية من سورية والعراق عبر تركيا برعاية واشراف حلف الناتو التي تعتبر تركيا عضواً فيه .
    2- تدريب الجماعات الارهابية عبر الشركات الامنية الاسرائيلية والامريكية والاوروبية لإبادة الشعب الليبي ونهب وسرقة ثرواته المالية.
    3- الاستعانة بالماسوني ” عبدة السيطان ” جيفري فيلتمان بتنفيذ المخطط المجلس الماسوني من خلال ايطاليا والامم المتحدة على سحق وتجويع الشعب الليبي.
    4- جيفري فيلتمان هو القائد الفعلي للأمم المتحدة وهو مكلف من المجلس الماسوني الأعلى بأعضائه 12 بقيادة الملكة اليزايبت لتنفيذ الخطة البريطانية الماسونية عبر ايطاليا الفاشية بعدما اعطائهم الشيطان الخطة الجديدة لتنفيذها على الشعب الليبي.
    5- الامم المتحدة هي وكر الشيطان وعبيده لتنفيذ مخططاتهم الشيطانية على شعوب العالم باسم الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان والتنمية الاقتصادية يلبسون الحق بالباطل .
    6- تعمل على الامم المتحدة على إبادة الشعب عبر القضاء على الجيوش الوطنية والاجهزة الامنية مقابل دعم الجواسيس والدفاع عن عبدة الشيطان المنتشرون في ليبيا بشكل كبير عبر سيطرتهم على المساجد ومفاصل الدولة والاقتصاد ومؤسسات الدولة.
    7- يعمل حلف الناتو بكافة أجهزة مخابراته مع الامم المتحدة والمخابرات الامريكية والاسرائيلية والبريطانية على افلاس ليبيا وسرقتها ليل نهار.
    البند الثالث :
    1- استعداد الطائرات حلف الناتو بقيادة ايطاليا الفاشية للقضاء على جميع القوة الوطنية التي تريد ليبيا ونقاذ الشعب الليبي من الاحتلال اليهودي – الشيطاني السري .
    2- تشكيل غرفة عمليات بقيادة أجهزة المخابرات العسكرية الاسرائيلية – البريطانية – الناتو – الاتحاد الاوروبي عبر اعطاء الأوامر لايطاليا الفاشية بتدخل في ليبيا وإبادة الشعب الليبي من خلال دعم ميلشيات الاحتل اليهودي – الشيطاني المسيطرة على العاصمة.
    3- العمل على طرد الليبيين وتهجيرهم الى وادي حريرة وفقاً للخطة اليهودية – البريطانية وتنفيذ الامم المتحدة وكر الشيطان العالمي ومقر الدواعش الدولية.
    4- تقديم الدعم العسكري واللوجستي للجماعات الارهابية وتدريبها في مقرات حلف الناتو على كافة الاسلحة المتطورة لدعم ميلشيات السراج الاجرامية.
    5- شراء ذمم الليبيين من اموال الليبيين والتصدق عليهم بالصدقات من اموال الليبيين ليس من اموال شعوبهم المنهوبة من شعوب العالم الثالث .
    جميع القبائل البدوية والانضمام الى ترهونة الوقوف معها في صفاً واحداً ضد اليهود السريين وعبدة الشيطان وجواسيس المخابرات الصهيونية وإلا يكون مصيرهم مثل الهنود الاحمر أو الشعب الفلسيطني أو العراقي ابادة وطرد الى وادي حريرة بالاتفاق مع السراج والرئاسي والنواب وجميع الماسونيين المكلفين من قبل حلف الناتو بقيادة ليبيا من وزراء وجواسيس على تدمير الجيش والدولة الليبية بتحطيط بريطاني – يهودي سري … فليستعدوا الليبيين لتطبيق الفريضة المفقودة الجهاد في سبيل الله .

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً