سيمينوف: سيطرة قوات الجضران على الموانئ النفطية أضرت بسمعة قوات حفتر

عين ليبيا

نشر الكاتب الروسي «كيريل سيمينوف» المتخصص في شؤون الشرق الأوسط في إحدى كتاباته أن هجوم قوات الجضران والسيطرة على ميناء السدرة وميناء رأس لانوف المهمين استراتيجياً لعدة أيام ألحق أضراراً كبيرة بسمعة قوات حفتر.

حيث قال سيمينوف في مقال نشرته له صحيفة المونيتور “روسيا حذرة من الاصطفاف إلى جانب معين في ليبيا رغم إغراءات حفتر”.

هذا ولمح الكاتب أن تصريحات المسماري بطلب التدخل الروسي تُظهر أن مواقف حفتر وحلفائه قد تضاءلت بشكل كبير وأصبح وضعهم أسوأ، خاصة بعد أن رفض أقرب شركاء حفتر (الإمارات العربية المتحدة وفرنسا ومصر) دعمه في قرار وضع موانئ تصدير النفط تحت إدارة المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
ابوبكر

للاسف تصريحات الناطق باسم الجيش لم يدرس تاريخ الأوربيين القديم والحديث جميع الحكومات الغربيه الشرقيه منذ القرن السابع عشر همهم مصالحمالاقتصاديه والاستراتيجية ولا ينظرون لمناطق وشعوب العالم عبيد وثرواتهم لحق لهم فبها وتاريخ روسيا من عهد القياصرة الي الشيوعيين الي النظام الحالي هي مساومه والحصول علي ثمن من دول الغرب ونامل ان يكون مجلس النواب والحكومه الليبيه ان تأخذ عبره من تاريخ علاقه عبدالناصر والأحزاب القوميه مع حقبه النظام السوفيتي بيع سلاح مقابل شراء قمح من الغرب