شرارة الاحتجاجات تشتعل في الكويت للمرة الثانية!

المطلب الرئيسي في التظاهرات هو إسقاط مجلسي الأمة والوزراء والتصدي للفساد. [إنترنت]
احتشد مئات المحتجين الكويتيين مساء أمس الأربعاء في ساحة الإرادة بالعاصمة مقابل مجلس الأمة “البرلمان” للمطالبة بمكافحة الفساد ورحيل الحكومة والبرلمان.

وتعتبر هذه الوقفة هي الأولى منذ موجة احتجاجات عام 2011، انتهت باستقالة رئيس الحكومة حينها، ناصر المحمد الصباح على خلفية ما عُرف آنذاك بالإيداعات المليونية، وهي أموال أودعت في حسابات نواب، وسط أحاديث عن عمليات غسل أموال.

هذا وجاءت الوقفة استجابة لدعوة أطلقها النائب البرلماني السابق صالح الملا وشارك فيها رئيس مجلس الأمة السابق، أحمد السعدون، ونواب سابقون والنائب الحالي شعيب المويزري.

محتوى ذو صلة
إيران تُسقط طائرة مُسيَّرة انتهكت أجوائها فوق مدينة «ماهشهر» الساحلية الجنوبية

وقال الملا لصحفيين خلال الوقفة:

“كلنا طالعين من أجل الكويت، الناس وصلت إلى اليأس والإحباط من هذا الفساد المستشري، وكل كويتي متجرد من أي أجندة خاصة، ونريد أن يعود الكويت في الصدارة”.

كما أوضح أن العنوان الرئيسي هو التصدي للفساد ولمن يريد التجاوز على الدستور، وأن المطلب الرئيسي هو إسقاط مجلسي الأمة والوزراء والتصدي للفساد.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن