عاجل

عاجل

شيخ الأزهر: مقولة «المسلمون إرهابيون» خدعة ابتلعها الكثيرون

استنكر شيخ الأزهر الشريف الإمام الأكبر أحمد الطيب، وصف المسلمين بالإرهابيين، مؤكدا أنها خدعة صدقها كثيرون حتى أبناء المسلمين أنفسهم.

وكتب الشيخ الطيب عبر حسابه الرسمي على تويتر، اليوم الأحد: “مقولة المسلمون إرهابيون هي مقولة خُدع بها وابتلعها كثيرون حتى من أبناء المسلمين أنفسهم، والحقيقة التي يشهد بها الواقع والتاريخ والضمير الحر أن المسلمين هم بناة حضارة في كل مكان وجدوا به حتى في قلب أوروبا”.

وأضاف أن المسلمين حاليا “ضحايا للكيل بمكيالين في عدد من هذه البلدان”.

وتأتي تصريحات شيخ الأزهر بعد أيام من انتقاد الرئيس الفرنسي لما وصفه بـ”الانعزالية الإسلامية”، ما أثار استنكارا واسعا في العالم الإسلامي.

وفي وقت سابق، استنكر الأزهر الشرف اتهام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للإسلام بالانعزالية، واعتبرها دعوة صريحة للعنصرية والكراهية.

جاء ذلك في بيان شديد اللهجة، لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف.

وأعرب مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، عن استنكاره التصريحات الأخيرة الصادرة عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والتي اتهم فيها الإسلام باتهامات باطلة لا علاقة لها بصحيح هذا الدين الذي تدعو شريعته للسماحة والسلام بين جميع البشر حتى من لا يؤمنون به.

وأكد المجمع رفضه الشديد لتلك التصريحات التي تنسف كل الجهود المشتركة بين الرموز الدينية للقضاء على العنصرية والتنمر ضد الأديان، مؤكدًا أن مثل هذه التصريحات العنصرية من شأنها أن تؤجج مشاعر ملياري مسلم ممن يتبعون هذا الدين الحنيف.

واعتبر المجمع أن إصرار البعض على إلصاق التهم الزائفة بالإسلام أو غيره من الأديان كالانفصالية والانعزالية، هو خلط معيب بين حقيقة ما تدعو إليه الأديان من دعوة للتقارب بين البشر وعمارة الأرض وبين استغلال البعض لنصوص هذه الأديان وتوظيفها لتحقيق أغراض هابطة.

ودعا المجمع هؤلاء إلى ضرورة التخلي عن أساليب الهجوم على الأديان ووصفها بأوصاف بغيضة، لأن ذلك من شأنه أن يقطع الطريق أمام كل حوار بنّاء، كما أنه يدعم خطاب الكراهية ويأخذ العالم في اتجاه من شأنه أن يقضي على المحاولات المستمرة للوصول بهذا العالم إلى مجتمع يرسخ للتعايش بين أبنائه ويقضي على التفرقة والعنصرية.

من جانبه علق الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، على تصريحات الرئيس الفرنسي بقوله: “في الوقت الذي نسعى فيه مع حكماء الغرب لتعزيز قيم المواطنة والتعايش، تصدرُ تصريحات غير مسؤولة، تتخذ من الهجوم على الإسلام غطاءً لتحقيق مكاسب سياسية واهية، هذا السلوك اللاحضاري ضد الأديان يؤسِّس لثقافة الكراهية والعنصرية ويولِّد الإرهاب”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً