«صنع الله» يُعلن عن إستراتيجيات طموحة لرفع مستويات الإنتاج بحلول عام 2024

تهدف المؤسسة إلى زيادة الإنتاج إلى 1.5 مليون برميل يوميا خلال عام 2020. [الوطنية للنفط]
أعلن رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، في كلمة ألقاها خلال مشاركته في مؤتمر مجلس الأعمال الليبي البريطاني بتونس العاصمة، عن اعتزام المؤسسة اتباع إستراتيجية شاملة واتخاد مجموعة من التدابير الرامية إلى جعل عام 2020 زاخرا بالتحولات الهامّة في تاريخ المؤسسة وليبيا، وفق قوله.

ونقلت الصفحة الرسمية للمؤسسة على فيسبوك، عن صنع الله قوله، إن عام 2019 كان ناجحا جدّا بالنسبة للمؤسسة الوطنية للنفط. حيث أنّه، وعلى الرغم من كلّ التحديات الأمنية التي واجهتها، فإنّ المؤسسة في طريقها إلى تحقيق إيرادات تفوق 20 مليار دولار أمريكي، بالإضافة إلى تطوير العديد من الحقول الجديدة، وإعادة تشغيل عدد من المرافق الرئيسية، وتوفير المزيد من الفرص الاقتصادية لسكّان المناطق المجاورة للعمليات النفطية.

كما قام رئيس مجلس الإدارة باستعراض الإستراتيجية التي ستتبعها المؤسسة انطلاقا من العام 2020، والتي ترتكز على أربع أسس رئيسية تهدف إلى تحسين الوضع الأمني وزيادة معدّلات الإنتاج.

وتتمثل هذه الأسس بحسب المؤسسة، فيما يلي:

  1. الإعلان عن ميثاق لقيم المؤسسة في خطوة لوضع معايير للتأكيد على النزاهة والمهنية.
  2. الرفع من معدّلات الإنتاج في عام 2020 من 1.25 مليون برميل يوميا إلى 1.5 مليون برميل في اليوم.
  3. تنفيذ “خطة أمنية رباعية الأبعاد” على أساس الشفافية والمشاركة المجتمعية ومكافحة التهريب وأي مصادر محتملة لتمويل المجموعات المسلحة.
  4. إطلاق البرنامج الوطني “2.1 بحلول 2024” والذي يهدف إلى رفع إنتاج النفط إلى 2.1 مليون برميل في اليوم وزيادة إنتاج الغاز إلى 3.5 مليار قدم مكعب قياسي يوميا بحلول عام 2024.

كما اقترح رئيس مجلس الإدارة إنشاء صندوق للتنمية المستدامة لإدارة الهبات المخصصة للمناطق المتاخمة للعمليات النفطية، والذي سيكون مرتبطا ماليا بشكل مباشر بحجم إنتاج النفط، ويهدف هذا الصندوق إلى تعزيز التنوع الاقتصادي وتحسين الخدمات العامة في تلك المناطق.

كما سيدعم هذا الصندوق الشركات الناشئة، وكذلك سيعزز كلّ من قطاع الرعاية الصحية من خلال انشاء المزيد من العيادات والمستشفيات، وقطاع التعليم من خلال المنح الدراسية الجامعية، بالإضافة إلى رعاية جائزة للبلديات تمنح لأولئك الذين يصنعون تغييرات إيجابية في كل سنة.

وتهدف المؤسسة الوطنية للنفط إلى زيادة الإنتاج إلى 1.5 مليون برميل يوميا خلال عام 2020، من خلال إضافة 350 ألف برميل في اليوم- مع الأخذ بالاعتبار الانخفاض الطبيعي الذي يتراوح من 7 إلى 8 بالمئة. وسيتم تحقيق ذلك من خلال صيانة الآبار الحالية، والقيام بعمليات حفر بيني، وتحسين قدرات الرفع الصناعي، وتنفيذ مشاريع جديدة لتوليد الطاقة الكهربائية، وإصلاح الخزانات التالفة، وصيانة خطوط الأنابيب واستبدالها، وإعادة تشغيل الحقول المتضررة. وتقدر التكلفة الإجمالية لهذه المشاريع بحوالي 1.2 مليار دولار أمريكي.

محتوى ذو صلة
واشنطن بوست: الوفد الأمريكي أبلغ حفتر أن عواقب هجومه على طرابلس كارثية وطالبه بوقفه

أما بالنسبة لأهداف المؤسسة على المدى الطويل، والمتمثلة في زيادة الإنتاج إلى 2.1 مليون برميل من النفط يوميا و3.5 مليار قدم مكعب قياسي من الغاز في اليوم بحلول عام 2024، فإن تكلفتها ستكون في حدود 60 مليار دولار أمريكي تشمل 15 مليار دولا من الميزانيات الحكومية والباقي من المستثمرين.

وسيتطلب ذلك من المؤسسة بذل جهود إضافية من أجل القيام بعمليات الشراء وجذب الاستثمارات اللازمة. وسعيا منها إلى تعزيز الشفافية والكفاءة ومكافحة كافّة أشكال الفساد ومراقبة تطبيق سياسات القيمة المحلية المضافة لدعم الشركات المتوسطة والصغيرة والمنتجات الوطنية وبناء قدرات شركات المجتمع المحلي، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات التجارية الدولية لقطاع النفط الليبي وجذب أكبر قدر ممكن من الاستثمارات المطلوبة بأسرع وقت ممكن وبأفضل تجربة استثمارية، ستقوم المؤسسة بتطبيق منظومة إلكترونية لإدارة كافة المشتريات والاستثمارات في قطاع النفط الليبي (LyPIS) من خلال مكتبها في هيوستن خلال الربع الأول من عام 2020.

ونوهت مؤسسة النط بأن هذا النظام سيخلق معايير جديدة لقطاع النفط الليبي، وسيمثل نقلة نوعية على المستوى العالمي.

وصرّح رئيس مجلس الإدارة قائلا، إن برنامج “2.1 بحلول عام 2024” قائم على خمس استراتيجيات رئيسية، وهو أحد أكثر مشاريع التوسع الصناعي طموحا في تاريخ ليبيا:

  1. مشاريع لزيادة المعدّلات الطبيعية لإنتاج النفط، ممّا سيساهم في إضافة ما يقارب 460 ألف برميل يوميا. وتتمثل المشاريع الرئيسية في تطوير كلّ من التركيبين (أ، ه)، وحقل شمال جالو، والتركيبين (أ، و) بحقل م.ن 98، وحقل م.ن 47 وحقل ايراون و سيناون و غيرها من الحقول الأخرى
  2. إعادة تشغيل الحقول المتضررة، ممّا سيساهم في إضافة 120 ألف برميل يوميا.
  3. إستئناف عمليات الإنتاج بكلّ من حقل مبروك والغاني والظهرة والباهي، الأمر الذي سيساهم في إضافة 100 ألف برميل يوميا.
  4. إعادة تنشيط الآبار المغلقة، ممّا سيساهم في إضافة 150 ألف برميل يوميا.
  5. زيادة توليد الطاقة الكهربائية في بعض الحقول، وهو ما سيضيف 125 ألف برميل يوميا.

وعلّق صنع الله في هذا الخصوص بالقول:

إن استراتيجية المؤسسة الوطنية للنفط قادرة على أن تجعل البلاد تقف على قدميها من جديد. لا يخفى عليكم بأنّ الأمل آخذ في الإندثار في ليبيا، وإذا ما استمر الوضع على حاله، فلن يتحقق أي شيء مما ذكرته. لذلك علينا جميعًا، أن نكون يدا واحدة، كليبيين وكمجتمع دولي وأن نتحلى بالأيمان والالتزام والوحدة.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

شوكالاتة