عاجل

صور.. مواجهات عنيفة بين متظاهرين وقوات الأمن وسط بيروت

المظاهرات تأتي احتجاجاً على التأخير في تشكيل حكومة تضع حداً للانهيار الاقتصادي. [أ ف ب]

شهد وسط العاصمة اللبنانية بيروت، مواجهات عنيفة بعد ظهر السبت بين المتظاهرين وقوات الأمن، التي هاجمها محتجون غاضبون بالحجارة وجذوع أشجار وأعمدة إشارات السير بشكل غير مسبوق، قبل أن تردّ بإطلاق خراطيم المياه والقنابل المسيّلة للدموع، بحسب ما أفادت وكالة “فرانس برس”.

وانطلقت عند الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي، مسيرات من نقاط عدة في بيروت تحت عنوان “لن ندفع الثمن”، احتجاجاً على التأخير في تشكيل حكومة تضع حداً للانهيار الاقتصادي.

وقبل وصولها إلى وسط بيروت، حيث أقفلت قوات الأمن مدخلاً مؤدياً إلى مقر البرلمان بالعوائق الحديد، بادرت مجموعة محتجين إلى مهاجمة درع بشري من قوات مكافحة الشغب.

وأقدم هؤلاء، وفق مشاهد حية بثتها شاشات التلفزة المحلية ومصور فرانس برس، على رشق قوات الأمن بالحجارة ومستوعبات الزهور.

كما عمد عدد منهم إلى اقتلاع أشجار فتيّة وإشارات السير من الشارع ومهاجمة عناصر الأمن مباشرة بها.

وردّت قوات الأمن بإطلاق خراطيم المياه ومن ثمّ الغاز المسيّل للدموع لتفريقهم.

من جهتها ذكرت قوى الأمن الداخلي، في تغريدة عبر حسابها على تويتر:

يجري التعرض بشكل عنيف ومباشر لعناصر مكافحة الشغب على أحد مداخل مجلس النواب، لذلك نطلب من المتظاهرين السلميين الإبتعاد من مكان أعمال الشغب حفاظاً على سلامتهم.

ونقلت “فرانس برس” عن مصورها بالمكان، وقوع عشر حالات إغماء على الأقل في صفوف المتظاهرين جراء القنابل المسيلة للدموع، وقال إن شباناً عملوا على تخريب واقتلاع عدادات الوقوف الآلي وكسروا لوحات اعلانية زجاجية.

محتوى ذو صلة
وزير يؤكد أن دوافع مطلق النار في هاناو هي «الكراهية»

هذا وتمّ تكليف الأستاذ الجامعي حسان دياب بدعم من حزب الله تشكيل حكومة جديدة تعهّد بأن تكون مصغرة ومؤلفة من اختصاصيين، تلبية لطلب الشارع، وذلك بعد استقالة رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري تحت غضب الشارع بعد نحو أسبوعين من انطلاق التظاهرات.

ورغم إعلان قوى سياسية عارضت تكليفه عدم مشاركتها في الحكومة المقبلة على رأسها تيار المستقبل بزعامة الحريري والقوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع، لم يتمكن دياب من تشكيل حكومته بعد، لاصطدامه بإصرار كتل دعمت تسميته على حصصها من الحقائب الوزارية.

82505030_489716815020988_4676936832330498048_o
82375721_489716925020977_3228051983214575616_o
82774307_489716801687656_3113177400641323008_o
83500846_489717065020963_4926884936612315136_o
82943162_489716765020993_656058934523592704_o
82505030_489716815020988_4676936832330498048_o
82375721_489716925020977_3228051983214575616_o
82943162_489716765020993_656058934523592704_o
83500846_489717065020963_4926884936612315136_o
82774307_489716801687656_3113177400641323008_o
82505030_489716815020988_4676936832330498048_o 82375721_489716925020977_3228051983214575616_o 82774307_489716801687656_3113177400641323008_o 83500846_489717065020963_4926884936612315136_o 82943162_489716765020993_656058934523592704_o 82505030_489716815020988_4676936832330498048_o 82375721_489716925020977_3228051983214575616_o 82943162_489716765020993_656058934523592704_o 83500846_489717065020963_4926884936612315136_o 82774307_489716801687656_3113177400641323008_o

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق