طبيب الفقراء في باكستان يتسبب بكارثة إنسانية وينقل الإيدز إلى أكثر من ألف طفل!

ألقى مسؤولون باكستانيون باللوم في هذه الظاهرة الصادمة على طبيب الأطفال المدعو مظفر غانغارو. [إنترنت]
أكدت تقارير إعلامية بأن أكثر من 1.1 ألف شخص معظمهم أطفال، أصيبوا بفيروس العوز المناعي البشري HIV في مدينة رتوديرو الفقيرة وسط باكستان، في ظل مخاوف من ارتفاع هذه الحصيلة.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز فإن الفحوص الطبية التي أجريت منذ أبريل الماضي أكدت إصابة 1112 شخصاً، بينهم 900 طفل تقريباً تحت سن 12 عاماً بالفيروس الذي يتسبب في متلازمة نقص المناعة المكتسبة الإيدز، في المدينة التي يقطنها 200 ألف شخص.

هذا وألقى مسؤولون باكستانيون باللوم في هذه الظاهرة الصادمة على طبيب الأطفال المدعو مظفر غانغارو الذي كان بين زبائنه كثير من المواطنين الفقراء، وأكد شهود عيان أنه استخدم مراراً الحقن غير المعقمة والمخصصة للاستعمال مرة واحدة فقط.

محتوى ذو صلة
تواصل فعاليات إحياء اليوم العالمي «للسكري» بطرابلس

وكانت الشرطة قد اعتقلت غانغارو ووجهت له اتهامات بالإهمال والقتل غير العمد وإلحاق ضرر غير متعمد، إلا أنه لم يدن، وحتى أنه قام مؤخراً بتجديد شهادته الطبية ويعمل حالياً في مستشفى حكومي بإحدى ضواحي المدينة، على الرغم من أن القانون الباكستاني يحظر الإفراج عن المتهمين في مثل هذه القضايا بكفالة.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن