طوارئ المرافق التعليمية: نتابع احتياجات المدارس ونعمل على تلبية الطلب

كانت مصلحة المرافق التعليمية عمدت إلى تشكيل لجنة طوارئ لمجابهة المشاكل والصعوبات التي تواجه انطلاق العام الدراسي الجديد.

واصلت مصلحة المرافق التعليمية للأسبوع الثاني على التوالي تنفيذ زياراتها الميدانية للوقوف على مستوى احتياجات “العملية التعليمية” داخل المدارس وتلبية الطلب المتزايد عن الأثاث المدرسي.

وتضمنت الزيارة التي نفذتها لجنة الطوارئ المشكلة بتكليف من مدير عام المصلحة (علي القويرح) الأحد مدرستي (الحي الجامعي) و(الإخلاص) الواقعتين في نطاق المنطقة التعليمية (عين زارة) وذلك للوقوف المباشر على مستوى الاحتياج الفعلي من بند المقاعد ومعاينة نقص الإمكانيات، إضافة إلى رصد حجم الاكتظاظ الطلابي التي تعانيه المدارس الثانوية داخل الفصول.

وأكدت اللجنة في لقاء جمعها مع إدارتي المدرستين عزم مصلحة المرافق التعليمية على تغطية الاحتياج الفعلي من متطلبات العملية التعليمية وفق الامكانيات المتاحة وشروعها “الفوري” في تسيير شحنات من المقاعد الزوجية لتغطية العجز الحاصل فضلا عن سعيها تفعيل بعض المشاريع التعليمية المتوقفة للتخفيف من حدة الاكتظاظ لاسيما على مستوى مدارس التعليم الثانوي.

وكانت مصلحة المرافق التعليمية عمدت إلى تشكيل لجنة طوارئ لمجابهة المشاكل والصعوبات التي تواجه انطلاق العام الدراسي الجديد وتلبية الاحتياجات المدرسية وفق الامكانيات المتاحة لاسيما مع تزايد ارتفاع مستوى الطلب، مقارنة بالسنوات الماضية.

وفي سياق ذات صلة، تمكنت اللجنة وبالتعاون مع كافة إدارات ومكاتب مصلحة المرافق التعليمية من توزيع كميات من المقاعد الزوجية والأثاث المعملي لفائدة مدارس التعليم الأساسي والثانوي إضافة إلى صيانة عدد من معامل الحاسوب وتفعيل المتوقف منها تزامنا مع إقامة الدورات التدريبية لفائدة مشرفي معامل الحاسوب فضلا عن الشروع في توزيع الدفعة الثانية من (خطاط السبورات البيضاء) والتي قوامها “مليون وستمائة ألف” خطاط.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن