عالمة بمنظمة الصحّة العالمية تُصرح أزمة كورونا قد تستمر طويلاً

حذرت عالمة بارزة في منظمة الصحة العالمية، من أن العالم قد يحتاج فترة زمنية تتراوح بين 4 و5 سنوات، من أجل السيطرة على وباء كورونا.

وقالت العالمة الهندية البارزة لدى المنظمة سمية سواميناثان إن العوامل الحاسمو لهزيمة مرض “كوفيد 19” على المدى البعيد، تشمل تطور الفيروس والإجراءات الوقائية، والأهم من ذلك تطوير لقاح.

واعتبرت سواميناثان، أن اللقاح “يبدو في الوقت الحالي أفضل الحلول”، ولكنها أوضحت أنه “لا توجد كرة بلورية” ويمكن أن يصبح الوباء “أسوأ على الأرجح”. وقالت إنه إذا تحور الفيروس، فقد يؤدي إلى جعل اللقاح القائم غير فعال.

وتابعت: “أقول إنه في خلال 4 أو 5 سنوات يمكن أن نسيطر على هذا الوباء”.

وقال عضو اللجنة بيتر بايوت، أستاذ الصحة العالمية في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي: “قُضي على الجدري فقط في إطار القضاء عليه كمرض بشري. سيتعين علينا إيجاد طريقة كمجتمعات للتعايش مع هذا”، مشيرا إلى أنه سيتعين على المجتمع أن يتحول في نهاية المطاف من عمليات الإغلاق الواسعة إلى مناهج “محددة” لقمع تفشي المرض.

وقال مايك رايان المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ لدى منظمة الصحة العالمية في إفادة صحفية عبر الإنترنت: “من المهم أن نطرح هذا الكلام: هذا الفيروس قد يصبح مجرد فيروس آخر متوطن في مجتمعاتنا، قد لا يختفي هذا الفيروس أبدا”.

محتوى ذو صلة
إيران تُحذر من موجة ثانيّة من كورونا يصّعب السيطرة عليها

وأضاف: “أرى أنه من الضروري أن نكون واقعيين، ولا أتصور أن بوسع أي شخص التنبؤ بموعد اختفاء هذا المرض. أرى أنه لا وعود بهذا الشأن وليست هناك تواريخ. هذا المرض قد يستقر ليصبح مشكلة طويلة الأمد، وقد لا يكون كذلك”.

ورفضت سواميناثن الأمل في تطوير “مناعة القطيع” ضد “كوفيد 19″، حيث يبني السكان بشكل طبيعي مقاومة للمرض من خلال التعرض، ما يعني قبول “معدل مرتفع للوفيات”. وقالت إن الدراسات أظهرت في جميع أنحاء العالم معدلات مناعة طبيعية تتراوح بين 10 و15%- وهي بعيدة عن 90 إلى 95% من السكان، وهو ما ينبغي تحقيقه لتطوير مناعة للوصول إلى مناعة القطيع.

ويجري تطوير أكثر من 100 لقاح محتمل، العديد منها في مرحلة التجارب السريرية، لكن الخبراء أكدوا صعوبة التوصل إلى لقاحات فعالة ضد فيروس كورونا المستجد.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً