«عبد الجليل» يبحث سُبل تنمية الثقافة السياحية المجتمعية

بحث وزير التعليم بحكومة الوفاق الوطني عثمان عبد الجليل، الخميس، مع رئيس الهيئة العامة للسياحة خضير مالك، سُبل تنمية الثقافة السياحية المجتمعية في البلاد من خلال العمل على إدراج موضوعات بالمقررات الدراسية المعتمدة للسنوات الأولى من مرحلة التعليم الأساسي تُعنى بغرس قيم المحافظة على المعالم الأثرية والتاريخية في نفوس الأبناء منذ الصغر والتعريف بالموروث السياحي.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عُقِد بقاعة الاجتماعات بمقر وزارة التعليم في طرابلس، والذي حضره الأمين العام للجنة الوطنية الليبية للتربية والثقافة والعلوم عبد المنعم أبولائحة.

وأوضحت الوزارة في منشور عبر صفحتها الرسمية، أن الاجتماع تطرق إلى مناقشة آليات توطيد التعاون بين الهيئة العامة للسياحة واللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم وذلك تنفيذاً لتوصيات اجتماع رئاسة الوزارء بشأن ضرورة العمل على تنظيم العلاقة بين هيئة السياحة والجهات الحكومية الأخرى التي لديها تقاطع في المهام مع الهيئة.

محتوى ذو صلة
مجلس النواب يستعرض الصعوبات التي تواجه القطاع الصحي

وتم الاتفاق خلال الاجتماع على أن تكون الهيئة العامة للسياحة ممثلة في عمل اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم واعتبار الاخيرة حلقة وصل بين هيئة السياحة والمنظمات الدولية التي لديها تعاون وعمل مشترك مع اللجنة ولها علاقة واهتمام مباشر بالمعالم الأثرية والسياحية كمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم مثلاً ليتم عبر اللجنة فتح قنوات للتواصل بين الهيئة وتلك المنظمات.

يُشار أن رئيس الهيئة العامة للسياحة خضير مالك قد أحال إلي السيد الوزير مقترحاً بخصوص إدراج مادة الوعي السياحي في مناهج التعليم الابتدائي لتطبيق أخلاقيات السياحة وتنمية الوعي السياحي المجتمعي في بلادنا، وذلك في إطار مخرجات اجتماعات الدورة (24) للمكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للسياحة.