عبد الجليل يوعز بدعم المؤسسات التعليمية في المنطقة الجنوبية

التعليم
أبدى عبد الجليل استعداد الوزارة التام لتقديم جميع أنواع الدعم للمنطقة الجنوبية.

بحث وزير التعليم عثمان عبد الجليل خلال لقاء جمعه الأربعاء بأعيان و وجهاء منطقة الشاطئ، أوضاع قطاع التعليم والمتطلبات الضرورية لضمان السير الحسن للعملية التعليمية داخل المؤسسات التعليمية بالمنطقة لاسيما فيما يتعلق بأعمال إنشاء مرافق تعليمية جديدة وصيانة المباني التعليمية المتهالكة وتوفير الوسائل والمستلزمات المدرسية اللازمة، فضلاً عن مناقشة سبل استصدار قرار بإنشاء جامعة بالمنطقة واستحداث فروع لكليات أخرى.

حيث عبّر أعيان براك الشاطئ عن شكرهم للوزارة واصفين ما تتخذه من خطوات جريئة في قطاع التعليم بالثورة الحقيقية للإصلاح، ولافتين إلى أن برنامج الوزارة بشأن منح علاوة الحصة للمعلمين والذي أصبح واقعاً ملموساً اليوم ساهم بشكل كبير في القضاء على أكبر وأعصى المشاكل في القطاع والتي تتجسد في فتور العطاء والعزوف عن العمل مما ساعد في خلق بيئة تعليمية جاذبة و محفزة تتناسب والرسالة السامية التي يؤديها المعلمين.

محتوى ذو صلة
نيويورك تايمز: المرتزقة الروس يُحاولون حرف مسار الحرب في ليبيا

هذا وأطلع أعيان الشاطئ الوزير على مجريات العمل بقطاع التعليم في المنطقة واحتياجاتها التي تمثلت في إنشاء مدارس جديدة واستكمال المشاريع التعليمية المتوقفة وصيانة العديد من المباني التعليمية المتهالكة وتوفير الأثاث المدرسي وتحديداً صنف المقاعد المدرسية، مطالبين في ذات الوقت بضرورة وضع حل عاجل لمشكلة الاكتظاظ داخل الفصول الدراسية بالمدارس، و ذلك من خلال تزويد المنطقة بعدد من الفصول الدراسية المتنقلة.

من جهته أبدى عبد الجليل استعداد الوزارة التام لتقديم جميع أنواع الدعم للمنطقة الجنوبية والعمل بكل جدية من أجل تلبية كافة احتياجاتها التعليمية، وذلك بما يسهم في توفير بيئة تعليمية مناسبة.

في سياق متصل أعطى عبد الجليل تعليماته إلى مصلحة المرافق التعليمية بشأن تزويد المنطقة بكافة الاحتياجات اللازمة من وسائل ومستلزمات تعليمية و ذلك وفقاً للاحتياجات الفعلية للمدارس.