بلاستيكو

عبد الحكيم بلحاج يضع السلاح ويتجه للسياسة

يتجه عبد الحكيم بلحاج رئيس المجلس العسكري لطرابلس، إلى تأسيس حزب سياسي بعد إعلان تنحية عن قيادة إحدى أقوى المليشيات المسلحة في العاصمة الليبية.

وقال مساعد لعبد الحكيم بلحاج أحد أبرز الإسلاميين في ليبيا، الاثنين، لوكالة “رويترز” إن “بلحاج استقال من منصبه كرئيس لميليشيا مسلحة في العاصمة لتشكيل حزب سياسي”.

وقال أنيس الشريف مدير مكتب بلحاج لـ”رويترز”، “سيعلن عن حزبه السياسي”. وأضاف أن بلحاج بعث برسالة إلى المجلس الوطني الانتقالي الحاكم عن استقالته من منصب رئيس المجلس العسكري في طرابلس.

وأضاف الشريف أن بلحاج “يشعر أيضا أن الثوار أدوا واجبهم للإطاحة بنظام القذافي، والآن حان الوقت لإعادة بناء ليبيا للانتقال إلى حالة سياسية”.

ومن غير المرجح أن يتمكن حزبه من التسجيل في الوقت المناسب للانتخابات القادمة التي تجري في الـ 19 من شهر حزيران، لانتخاب مؤتمر وطني عام يقوم بوضع دستور جديد للبلاد. وكان بلحاج قد سجن في عهد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، ثم ساعد في الإطاحة به في ثورة العام الماضي، وبرز إعلاميا بشكل لافت عند سقوط العاصمة طرابلس.

وفي القاهرة، يحضر موالون سابقون للقذافي لإعلان حركة سياسية باسم “الحركة الوطنية الشعبية الليبية” تضم عدة وجوه أبرزها موسى ابراهيم الناطق الرسمي باسم حكومة القذافي.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً