علاج جديد يكبح جماح الخلايا السرطانية ويُسيطر عليها

عين ليبيا

اكتشف علماء من معهد موناش في ملبورن بأستراليا، مستحضراً جديداً مضاداً للسرطان، يمكنه وقف نمو الأورام من دون آثار جانبية خطيرة.

حيث أن الجزيئات الموجودة في مكونات المستحضر الجديد تكبح نشاط البروتينين KAT6A وKAT6B اللذين يزداد نشاطهما في خلايا الورم.

كما أظهرت نتائج الاختبارات قبل السريرية، أن كبح نشاط KAT6A يزيد من عمر الفئران المخبرية المصابة بسرطان الغدد اللمفاوية، وفي هذه الحالة تختل دورة حياة الخلية السرطانية وتتوقف عن التكاثر، ولا يمس المستحضر الجديد الأنسجة السليمة، وهذا ما يميزه عن غيره من أنواع العلاج الكيميائي.

وبحسب أراء العلماء، فقد تكون هذه الطريقة فعالة في منع التنكس بعد العلاج الأول.