على خُطى باريس.. «السترات الصفراء» تنتقل إلى البرتغال

ستشهد الجمعة القادمة مظاهرات <<للسترات الصفراء>> بالبرتغال[وكالات]
أعلنت الشرطة البرتغالية اليوم الاثنين أنها أعدت “الإجراءات الأمنية الملائمة” لتواجه يوم الجمعة المقبل، اليوم الأول من تظاهرات مستلهمة من حركة “السترات الصفراء” الفرنسية، مشيرة إلى توقعها “تعبئة كبيرة”.

وقالت الشرطة: “بالنظر إلى معلومات نشرت عن تظاهرات ومسيرات وأعمال أخرى احتجاجية على الطريق العامة في 21 ديسمبر”، فإنها تطلب من وسائل الإعلام، التذكير بأن أي تجمع “يجب أن يُبلغ عنه خطياً قبل يومين” لدى السلطات المحلية.

وأضافت أن “الشرطة تطلب من جميع المواطنين الذين يقررون ممارسة حقهم في التظاهر، أن يفعلوا ذلك بشكل سلمي، وضمن احترام للقانون”.

ونُقل الشرطة الوطنية: “لا نتوقع مشاكل أو عنفاً، لكننا نتوقع تعبئة كبيرة في كل أنحاء البلاد”. وأوضح أن السلطات اتصلت بمنظمي التظاهرات في العاصمة لشبونة، ومدينتي بورتو، وبراغا الشماليتين.

محتوى ذو صلة
مُطالبات حقوقية لمحاسبة إسرائيل على جرائمها في غزة

وجاء رد فعل الشرطة إثر معلومات صحافية وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن دعوات عدة للتظاهر وجهها رواد إنترنت يرغبون في تقليد حركة “السترات الصفراء” الفرنسية.

ويطالب المحتجون بخفض الضرائب، ورفع الأجور، وخفض أسعار المحروقات، وتحسين خدمات الصحة العامة. ونبه قائد الشرطة إلى أن “قطع الطريق في البرتغال عمل غير قانوني ولن تسمح الشرطة به”.

يُشار إلى أن التظاهرات وأعمال العنف تراجعت السبت الماضي في فرنسا، بعد شهر من بداية حركة الاحتجاج، لكنّ محتجين لا يزالون يغلقون العديد من الطرق.