عنصرية كورونا.. «حياة الفهد» تُنادي برمي الوافدين في الصحراء

الكويت لم تعد قادرة على احتمال الضغط على المشافي. [إنترنت]

أثارت تصريحات الفنانة الكويتية حياة الفهد، جدلاً كبيراً وردود فعل واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن دعت لترحيل الوافدين الأجانب المصابين بفيروس كورونا المستجد من الكويت.

وقالت الفهد في مداخلتها الهاتفية مع برنامج ”أزمة وتعدي“: “إن الكويت لم تعد قادرة على احتمال الضغط على المشافي في ظل أزمة كورونا التي تعاني منها”.

وأضافت تتساءل عن العمالة الوافدة المقيمة في الكويت: ”على شنو ديارهم ما تبيهم واحنا نبتلش فيهم.. إحنا وصلنا لمرحلة إننا ملينا خلاص، اطلعهم واقطهم برا والله، واقطهم بالبر.. أكلوا الخير ولعبوا واستأنسوا بس يروحون“.

وأثارت تصريحات الفهد، جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبر مغردون عن استيائهم، واعتبروا أن آراءها ”لا تمثل آراء الكويتيين” و“لا تحترم قيم وتقاليد الكويت“.

من جانبه قال أستاذ الأخلاق السياسية وتاريخ الأديان محمد المختار الشنقيطي، في تغريدة عبر حسابه على تويتر:

من جانبهم عبر آخرون عن “خيبة أملهم” بالفنانة حياة الفهد، متمنيين لو “حافظت على صورتها الجميلة في أذهانهم”.

محتوى ذو صلة
دول تستعد لبداية الموجة الثانية من كورونا

وقالت الإعلامية سهير القيسي، إن تصريحات الفهد ”صادمة“ بالطبع ولكنها ناتجة عن استخدام التخويف والتغطيات المرعبة من قِبل وسائل الإعلام، وفق قولها.

أما الإعلامي والصحفي المصري أسعد طه، فعلق على تصريحات الفقهد بقوله، إن كورونا تكمل ما بدأته الثورات من إسقاط الأقنعة.

هذا وسجلت الكويت حتى يوم الأربعاء، 266 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، شُفِيت منها 72 حالة، دون الإعلان عن وفيات.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً