بلاستيكو

فريق من سكوتلاند يارد يتوجه الي ليبيا للتحقيق في مقتل فليتشر

إيفون فليتشر

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الخميس ان فريقا من شرطة لندن (سكوتلاند يارد) سيطير الي ليبيا للتحقيق في مقتل ضابطة الشرطة إيفون فليتشر خارج السفارة الليبية في لندن في 1984.

وكانت فليتشر قد توفيت عن 25 عاما بعد ان اصيبت برصاصة اطلقت من السفارة الليبية اثناء مظاهرة مناهضة للزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

وبعد حصار استمر 11 يوما جرى ترحيل 30 ليبيا كانوا داخل السفارة ولم توجه قط أي اتهامات الي أحد فيما يتصل بمقتلها.

وأبلغ كاميرون الصحفيين ان زيارة فريق الشرطة هي “خطوة ايجابية”.

وكان كاميرون يتحدث اثناء استقباله في مقره في لندن رئيس الوزراء الليبي المؤقت عبد الرحيم الكيب.

وأبلغ الكيب كاميرون “قضية فليتشر هي قضية قريبة من قلبي شخصيا. لي اصدقاء كانوا يتظاهرون في ذلك اليوم بجوار السفارة.”

“انها قصة حزينة.. شيء مؤسف جدا ليس له أي علاقة بالشعب الليبي.

“انا هنا لابلغكم اننا سنعمل بشكل وثيق جدا معا لحل اي شيء مرتبط بتلك المسألة.”

وثارت امال بالعثور على القاتل في اعقاب الثورة التي اطاحت بالقذافي العام الماضي.

لكن خطط ارسال فريق من الشرطة الي ليبيا احبطها حتى الان الفشل في الحصول على موافقة السلطات المحلية.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً