بلاستيكو

قبيل تشييع جثمان «أبو عاقلة».. الاحتلال يعزز تواجده في القدس

عزّزت شرطة الاحتلال الإسرائيلي من تواجدها في مدينة القدس الشرقية، الجمعة، استعدادا لتشييع الفلسطينيين جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة، إلى مثواها الأخير.

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية بمدينة القدس، أن الجمعة هو يوم إضراب وحداد شامل، داعية الفعاليات الشبابية، إلى إقامة صلاة الجمعة، في ساحة المستشفى الفرنسي، بحي الشيخ جراح، حيث يتواجد الجثمان.

ورفضت الفعاليات الوطنية بالقدس القيود التي تحاول شرطة الاحتلال فرضها على الجنازة، بما في ذلك عدم رفع العلم الفلسطيني، وترديد الهتافات الوطنية.

ومن المقرر أن يجري بعد ظهر الجمعة، تشييع جثمان أبو عاقلة، التي تحمل أيضا الجنسية الأمريكية، من المستشفى الفرنسي بالسيارات إلى ميدان عمر بن الخطاب في باب الخليل بالبلدة القديمة، ومن ثم تسير الجنازة على الأقدام إلى كنيسة الملكيين الكاثوليك، ومن ثم توارى الثرى في مقبرة صهيون بالبلدة القديمة.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، «تتخذ الشرطة اليوم إجراءات أمنية مشددة في محيط الحرم القدسي الشريف والبلدة القديمة من القدس، تمهيدا لتشييع جثمان مراسلة قناة الجزيرة الفضائية شيرين ابو عاقلة إلى مثواها الأخير بعد ظهر اليوم».

وكان جثمان أبو عاقلة، التي قُتلت الأربعاء الماضي، خلال عملها الصحفي، في منطقة جنين، شمالي الضفة الغربية، قد وصل إلى المستشفى الفرنسي، الخميس، قادما من مدينة رام الله حيث جرى تشييع رسمي لها في مقر الرئاسة الفلسطينية.

واتهمت السلطة الفلسطينية، وشبكة الجزيرة، إسرائيل بـ«اغتيال» أبو عاقلة، عمدا، في حين قالت قوات الاحتلال إنها شكّلت لجنة تحقيق في الحادث.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً