بلاستيكو

قد تصبح منسية.. تحذير أممي حول نسيان القضية السورية

حذرت  مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية ونائبة منسق الإغاثة في حالات الطوارئ جويس مسويا من أن سوريا على شفير أن تتحول إلى قضية منسية تضاف إلى قائمة القضايا المنسية الأخرى.

جاء ذلك في جلسة لمجلس الأمن الدولي بالمقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك حول آخر المستجدات السياسية والإنسانية في سوريا.

وأكدت مسويا أن ملايين السوريين يعانون شهرياً في سبيل البقاء على قيد الحياة ولإطعام عائلاتهم ولتوفير مستقبل لأطفالهم، مضيفة «يتواصل القتال في مناطق عديدة ويقتل ويصاب الأطفال والنساء والمدنيون بشكل عام».

وأشارت مسويا إلى أنّ مفوضية شؤون اللاجئين تحققت، خلال شهري شباط وآذار من مقتل 92 مدنياً، من بينهم 25 طفلاً، مؤكدة على ضرورة حماية المدنيين وبذل كل الجهود الممكنة لإنقاذ أرواحهم.

وأفادت مسويا بأن الأمم المتحدة تزيد من قدرتها على الوصول، مشيرة إلى نشر ثلاث قوافل عبر الخطوط باتجاه شمال غربي سوريا. وقد أوصلت هذه القوافل الأغذية والدعم الغذائي للأطفال بالإضافة إلى مواد إنسانية أخرى بما في ذلك المعدات الطبية.

وأردفت مسويا «في العام الماضي أرسلت الأمم المتحدة، شهريا، 800 شاحنة من المساعدات عبر الحدود، عندما يتعلق الأمر بتقديم مساعدات تنقذ الأرواح للمحتاجين في كافة أرجاء سوريا فإن جميع القنوات يجب أن تظل متاحة ومفتوحة».

وقالت مسويا إن تجديد إذن عبور الأمم المتحدة عبر الحدود، في تموز المقبل، يظل أساسياً لإنقاذ الأرواح في شمال غربي سوريا. وجددت نداء الأمين العام لمجلس الأمن كي يحافظ على توافق الآراء بشأن تجديد قراره 2585.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً