قنونو: القصف العشوائي على طرابلس جاء بعيد الإعلان الخادع عن وقف كاذب لإطلاق النار

قنونو: الإعلان الخادع بوقف إطلاق النار يكذبه ما نرصده بالعين المجردة. [أرشيفية/إدارة التواصل والإعلام]

أفاد الناطق باسم الجيش التابع لحكومة الوفاق عقيد طيار محمد قنونو، بإصابة طفلين جراء سقوط قذيفة أطلقتها عناصر حفتر على شقتهم بمنطقة باب بن غشير بالعاصمة طرابلس عشية اليوم السبت.

وقال عقيد قنونو في إيجاز صحفي: “القصف العشوائي على طرابلس جاء بعيد الإعلان الخادع للناطق باسم مجرم الحرب حفتر عن وقف كاذب لإطلاق النار”.

وأضاف: “قواتنا طالما التزمت بدعوات وقف إطلاق النار لدواعي الحوار أو لأسباب إنسانية، إلا أن القذائف العشوائية للعصابات الغازية لم تتوقف يوما عن استهداف الأحياء المدنية وسط العاصمة طرابلس”.

واستطرد قائلاً: “إن الإعلان الخادع بوقف إطلاق النار، يكذبه ما نرصده بالعين المجردة من استنفار وتحشيد للمرتزقة في خطوط القتال المقابلة لمحاورنا في عين زارة والسواني ووادي الربيع والوشكة”.

ونوه المتحدث باسم جيش الوفاق بأن من وصفه بـ”مجرم الحرب حفتر” الذي نقض كل العهود المحلية والدولية وشن هجومه على طرابلس في حضور الأمين العام للأمم المتحدة في أبريل 2019، لا يمكن الوثوق بكل ما يقول والعبرة بالأفعال، حسب قوله.

وتابع مخاطباً المواطنين: “إننا وإذ نكرر دعواتنا إلى مواطنينا بالتزام بيوتهم تفاديا لخطر فيروس كورونا، فإننا ندعوهم لاتخاذ سبل الحماية داخل منازلهم من القذائف العشوائية للعصابات الغازية فهي أكثر خطرا من فيروس كورونا”.

واختتم بالقول: “لقواتنا في خطوط القتال، أيديكم على الزناد، ورد الصاع بصاعين، مع الالتزام بالتعليمات الصادرة لكم بشأن التعامل مع أسرى وجثث المعدات العسكرية للمرتزقة تفاديا لفيروس كورونا”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق