كيف ستعاقب أمريكا السعودية على انتهاكاتها لحقوق الإنسان؟

مشروع القانون هو استراتيجية جديدة لفرض عقوبات على السعودية دون استفزاز ترامب. [إنترنت]

أعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، جيم ريش، عن مشروع قانون من شأنه حرمان المئات من أفراد العائلة السعودية الحاكمة العاملين في الحكومة من دخول الولايات المتحدة.

وبحسب موقع “بلومبرغ” فإن أفراداً من العائلة الحاكمة بالسعودية قد يحرمون من الحصول على تأشيرات لدخول الولايات المتحدة، بناء على مشروع قانون جديد مقدم لمجلس الشيوخ الأميركي، حيث يسعى أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين لإيجاد طرق لمعاقبة السعودية على انتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان.

حيث أضاف الموقع أن مشروع القانون هو استراتيجية جديدة لفرض عقوبات على السعودية دون استفزاز ترامب ودفعه لاستخدام الفيتو.

محتوى ذو صلة
مجلس النواب يُؤكد دعمه لمذكرتي التفاهم مع تركيا

كما قال ريش إن هذا التشريع هو محاولة لتحريك العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية في اتجاه مختلف.

وتابع:

“نحن جميعاً متفقون على أننا بحاجة إلى رؤية تغيير إلى الأمام في السلوك السعودي، وسيكون لهذا التشريع تأثير حقيقي في القيام بذلك”.

هذا وينص التشريع على أن العقوبات التي ستفرض في حالة المصادقة عليها ستبقى سارية إلى غاية إحراز المملكة السعودية تقدماً على صعيد حقوق الإنسان.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

ههههههه حلم الجعانين …..حكم ال سعود ولا الربيع المغروس …. حكم ال سعود ولا بلاد بدون كهرباء وماء ولا سيولة ولا امن ولا امان … التهوا بروحكم ….قونالكم حكم الشيطان ولا حكم الاخوان