لا تجعلوا بلدكم رهينة للإرهاب العالمي

د. عبيد الرقيق

باحث ومحلل سياسي ليبي

تصريح الرئيس الروسي بوتين بتسرب مقاتلين من ادلب السورية الى ليبيا أمر خطير وجدي، وعلى الليبيين إدراك ذلك وتفهمه لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل أن تصبح ليبيا أخطر بؤرة للإرهاب في العالم.

سبق وأن نبهت في عديد المقالات منذ 2012م إلى أن امريكا خاصة بعد قتل سفيرها في بنغازي إلى جذب كل المتطرفين والإرهابيين إلى ليبيا لتتمكن حسب خطة استراتيجية من القضاء على رؤوس محددة للجماعات الإرهابية فوق الساحة الليبية الهشة.

محتوى ذو صلة
البداوة كتخلف ثقافي ومعالجة الإسلام لها

كل المواقف الإمريكية حول الشأن الليبي الآن نجدها تصب في نفس الاتجاه.

على الليبيين الآن والذين تهمهم ليبيا ومستقبلها أن يسارعوا لنبذ الفرقة والالتقاء حول هدف واحد وهو انتشال ليبيا من تدويل الإرهاب وذلك بالاتفاق الفوري على وقف القتال وتوحيد المؤسسات كافة تحت حكومة مرحلية موحدة،، وإلا فأنه على ليبيا السلام.

ألا هل قد بلغت اللهم فأشهد.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

د. عبيد الرقيق المحترم بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته … هذه مقالة ارحم من زار وقال الحق وخفف …جزاك الله خير … ولكن يا اخي هناك من الأطراف من هم همهم ليس ليبيا وإنما همهم تنفيد عقيدة احزابهم وتنفيذ أوامر مرشديهم … وكذلك هناك من الأطراف المنتخبة و المغروسة في الصخيرات همهم المال والكراسي …. فلنا يكون هناك ليبيا الا بانسحاب هؤلاء او القضاء عليهم مع فائق الاحترام