لقاح جديد يُثبت فاعليته في مكافحة أنواع مختلفة من الأورام الخبيثة

كشف مجموعة باحثين أميركيين عن قيامهم بتطور لقا جديد للسرطان، بحيث وصفوا نتائج بحثهم بالواعدة في مكافحة أنواع مختلفة من الأورام الخبيثة.

هذا وتعمل لقاحات السرطان من خلال تعزيز دفاعات جسم الإنسان ضد الأورام، وهي ليست لقاحات مصممة للوقاية من السرطان، ولكنها تزود الجهاز المناعي للمريض بمعلومات عن شكل خلايا السرطان.

وكان الفريق قد أجرى في المرحلة الأولى من التجارب السريرية على البشر، وشملت 11 مريضًا بأنواع مختلفة من السرطانات، وأظهرت النتائج التي تم عرضها أن 54% ممن تلقوا اللقاح الجديد ظهرت عليهم استجابة مناعية، وكان من بينهم مريضة بسرطان المبيض أظهرت استجابة كاملة استغرقت 89 أسبوعًا.

كما كان من بينهم أيضًا مريض واحد مصاب بسرطان المعدة ظهرت عليه استجابة جزئية استمرت 16 أسبوعًا، بالإضافة إلى 4 مرضى آخرين اثنان مصابان بسرطان القولون، والثالث بسرطان البروستاتا والرابعة بسرطان المبيض أظهروا استجابة جزئية أيضًا.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن مرض السرطان، يعد أحد أكثر مسببات الوفاة حول العالم، بنحو 13% من مجموع وفيات سكان العالم سنوياً.