بلاستيكو

للضرورة العسكرية.. «الشاطر» يدعو لتشكيل «حكومة حرب»

طالب عضو المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن الشاطر، بتشكيل حكومة حرب وذلك للضرورة العسكرية.

وقال الشاطر في تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر، إن حرب شديدة طويلة وقاسية يراها قادمة، وأن المجلس الرئاسي ثبت عجزه عن تقديم الأفيد للبلاد وبسياساته الخاطئة أوصلنا لهذه الكوارث، وفق قوله.

ونوه بأن المطلوب عاجلا حكومة حرب على مستوى عالي من الحنكة والخبرة والقدرة على اتخاذ القرارات الصعبة، وليبقى السراج لغرض التوقيع فقط.

وأضاف الشاطر في تصريح خاص لـ”عين ليبيا”، أن الدول التي بدأت في غزو ليبيا وعلى رأسها فرنسا وروسيا أشعلت الحرب في ليبيا عسكريا وسياسيا ما جعل من ترديد مصطلح الحل في ليبيا سياسي وليس عسكري بلا معنى وهو تعبير تضليلي يستعمل كلما لحقت بالعدوان على الشرعية هزيمة كما يستعمل لإعادة ترتيب خططهم بعد كل اندحار لهم.

وأردف يقول: “لابد من وجود حكومة حرب تتعامل عسكريا مع عدوان عسكري على الشرعية.. دخول مرتزقة الفاغنر حقول النفط والسيطرة عليها هو احتلال صريح لليبيا لا ينبغي أن يُعالج سياسيا فذلك يعني اعترافا بالغزاة وحقهم في حصة من ثروات و سيادة الدولة الليبية وهذا خطأ فادح و تفريط يرقى لمستوى الخيانة.. الذين يدفعون دماءهم غير الذين يمشون على البساط الأحمر ويتحدثون في غرف الاجتماعات المكيفة”.

وأشار عضو المجلس الأعلى للدولة إلى أن ما يحدث على الساحة الليبية مساعي لاحتلال ليبيا واستعمارها من قوى أجنبية وقد وجدت من العملاء والخونة من وظفتهم لتصوير الأمر على أنه صراع على السلطة بين الأطراف الليبية وضرورة جمعهم على طاولة المفاوضات.

واستطرد قائلاً: “هذا توصيف خاطئ.. ومفبرك لأن الحقيقة أن هناك ثورة في ليبيا تريد أن تبني حكما مدنيا أساسه القانون والتداول السلمي على السلطة.. وهناك فئة تريد عودة حكمها البائس الذي استمر أربعة عقود من الزمن ولم يبن مستشفى واحدا أو تعليم عصري أو قضى على البطالة بين الشباب.. وهناك مهووس بالسلطة عسكري فاشل يريد أن يكرر شخصية الزعيم الأوحد و المفكر الأوحد وملك الملوك”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً