بلاستيكو

لوزون: لن تجد ليبيا السلام أبداً حتى يتم العدل

قال رئيس اتحاد اليهود الليبيين رفائيل لوزون، إن ليبيا لن تجد السلام أبداً حتى يتم العدل.

وفي منشور بعنوان (صرخة الألم والاحتجاج)، كتب لوزون: “ومضت الأعياد.. الفصح اليهودي، وعيد الفصح المسيحي، ورمضان الإسلامي.. نحن، الجالية الليبية ذات الديانة اليهودية، دائمًا في نفس النقطة التي كنا فيها قبل 55 عامًا..! مهملون ويتم تجاهلنا!”.. على الرغم من الوعود العديدة التي لطالما صدقناها، الاجتماعات.. كل شيء يبقى مجرد (كلمات لطيفة) ولا شيء ملموس”.

وأضاف: “هناك أيضا رفض للقاء أو الاتصال بنا.. والقلة التي تقبل اللقاء بنا تتأكد من أنها (اتصالات سرية)، حتى لا يتم الكشف عنها للأغلبية.

وتابع لوزون: “هذا الوضع ليس في حسابات الدولة الليبية!.. لا يعود الفضل في ذلك إلى القادة الذين يتباهون بأنهم أطاحوا بالديكتاتورية ولكنهم لا يتصرفون بشكل مختلف!.. أنتم جميعًا لا تحترمون حتى أولئك الذين يمكنهم رفع دعوى قانونية لدى المنظمات الدولية لنيل حقوقهم ولم يفعلوا ذلك احترامًا للأمة التي ولدنا فيها وننتمي لها (الأمة الليبية).

وأردف قائلاً: “شيء واحد مؤكد.. حتى يتم العدل.. لن تجد الدولة الليبية والشعب الليبي السلام أبداً، لأن الله تعالى لا يحب الظلم! (حرم الظلم على نفسه وحرمه بينه عباده)”.

واختتم بالقول: “دعنا ننتظر إشارة الحياة قد تبعث الأمل وتنمو شجرة الحرية والعدل وحقوق الإنسان في ليبيا”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً