بلاستيكو

ليبي يضرب عن الطعام احتجاجا على التوزيع غير العادل لمقاعد “البرلمان”

الشاب الليبي جابر المجبري

أعلن الشاب الليبي جابر المجبري في صفحته على الفيس بوك انه دخل في اضراب عن الطعام في قاعة الانتظار بفندق تيبستي في وسط المدينة بنغازي.

وياتي هذا الإضراب عن الطعام اعتراضا على “غياب روح المحبة والتسامح بين الشعب الليبي والتوزيع الغير عادل للمقاعد في المؤتمر الوطني”.

واليوم الإثنين مرت 21 يوما على بداية هذا الإضراب يوم السابع من مايو الجاري.

وقال المجبري إن الاضراب عن الطعام وسيلتي لإيصال صوتي، توزيع المقاعد غير عادل، وظالم للمنطقة الشرقية والمنطقة الوسطى، والجنوب، وأضاف المجبري “آلية التصويت على أي قرار من أجل اعتماده هي غير عادلة واصفاً إياها “بحق الفيتو”. وهذا ما يُعطي حق تعطيل القرار، بمثابة الحق لصاحب الحصة الاكبر من المقاعد ألا وهي المنطقة الغربية”.

وقال المجبري بإذن الله سيأتي اضرابي عن الطعام بنتيجة مرضية فهذه البداية فقط وسيكون هناك تصعيدات اقلها ان 60 شاب سيحرقون انفسهم في ميادين المنطقه الشرقيه. حسب قوله.

وعن مجلس برقة والفيدرالية قال: “أنا ضد الطريقة التي قدمت بها الفيدرالية إذ يجب قياس الرأي العام الليبي حول اختيار الفيدرالية كنظام إداري للبلاد” مضيفا بأنه غير معترف بمجلس برقة.

;دخل المجبري أكثر من مرة لغرفة العناية المركزية لتلقي العلاج بعد ان تعرضه لهبوط شديد لمعدل السكر بالدم وانخفاض في معدل ضغط الجسم، وبخصوص ذلك قال:” نحن نذرنا أرواحنا للوطن ومتأكد ان ما نطمح إليه سيتحقق”.

مطالب شرعية

وينظر البعض لإضراب المجبري على انه قرار فردي وفي المقابل هناك من يؤيده ويعتبر اضرابه وسيلة تعبير يجب ان تحترم وعن ذلك قالت الناشطة نجلاء دغمان “لا توجد استجابة من قبل الحكومة مع أن مطالب جابر ليست شخصية بل هى الأجل التساوى والعدالة وهذا ما ندعو له نحن مؤسسات المجتمع المدني”، في حين يؤكد المحامي طارق زينوبة على شرعية مطالب جابر التى هى مطالب كل سكان المنطقة الشرقية ويرى ضرورة تعديل المقاعد 102 -60 قسمه غير عادلة مضيفا “نحن فى مدينة بنغازى سوف نقاطع الانتخابات”.

حملة تواقيع

ودعت حركة شباب ليبيا الحرة في صفحتها على الفيس بوك إلى حملة جمع 30 ألف توقيع لوقف التوزيع الغير عادل لمقاعد المؤتمر الوطني وقال أحد أعضاء الحركة عبد الله محمد عن إضراب جابر المجبري “الاضراب عن الطعام وسيلة من وسائل الضغط ويجب التضامن مع جابر لان مطالبه عادلة وقانونية وحق التساوى والتسامح مطلب كل ليبي”.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً