مؤتمر صحفي بوزارة الداخلية حول إخلاء سبيل الفتاة وصال عبد الحفيظ

عقد مدير أمن الجفارة عميد عبدالناصر إلطيف، ومدير مكتب المعلومات والمتابعة عقيد فوزري غيث، ورئيس مكتب الإعلام الأمني مقدم دكتور محمد أبوعبدالله، ورئيس فرع الإدارة العامة للدعم المركزي الجفارة رائد جمال سلامة، مؤتمراً صحفياً اليوم الأربعاء، حول آخر مستجدات الفتاة المخطفة وصال عبد الحفيظ وإخلاء سبيلها عقب إلقاء القبض على عدد من المتهمين في حادثة الاختطاف.

واستعرض المشاركين في المؤتمر الصحفي الذي عُقِد بمقر وزارة الداخلية في العاصمة طرابلس، سوابق قضية الخطف التي مرت بها وصال إلى أن تم إخلاء سبيلها، مشيرين إلى المبلغ المالي الذي طلبه الخاطفون من أهاليها لابتزازهم والذي يُقدر بملايين الدولارات.

وبيّن المشاركون في المؤتمر الصحفي عديد الجوانب العالقة في هذا الموضوع وما يُثار من إشكاليات وأخبار كاذبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول اختفاء الفتاة وصال عبدالحفيظ، بحسب ما نقل المكتب الإعلامي بالوزارة.

ودعا المشاركين في المؤتمر الصحفي كافة وسائل الإعلام إلى توخي المصداقية واحترام المهنية في نقلهم لكافة المواضيع المتعلقة بوزارة الداخلية وعدم إثارة الفتن بين أبناء الوطن الواحد.

محتوى ذو صلة
داخلية «الوفاق» تبحث تأمين آبار مياه النهر الصناعي

وفي وقت سابق، أفاد مدير مكتب المعلومات والمتابعة، بأنه تم العثور على الفتاة المختطفة وصال عبدالحفيظ من منزلها في منطقة الكريمية يوم الثلاثاء بتاريخ الـ19 من شهر مايو الماضي.

وأوضح مدير المكتب أنه بالتعاون مع مديرية أمن الجفارة وجهاز المباحث الجنائية وجهاز قوة الردع الخاصة تم إلقاء القبض على عدد من الخاطفين عقب تحريات ومتابعات وجمع استدلالات واسعة النطاق قُبيل العثور على الفتاة المختطفة صباح اليوم الأربعاء.

وأوضحت مصادر مكتب المعلومات والمتابعة بأنه فور ورود بلاغ عن اختطاف الفتاة وبتعليمات من وزير الداخلية المفوض، شرع أعضاء المكتب بالتعاون مع مديرية أمن الجفارة وجهاز المباحث الجنائية وقوة الردع الخاصة، بجمع استدلالات القضية من خلاله جلب صاحب الهاتف النقال الذي تم من خلاله ابتزاز عائلة المختطفة بدفع مبلغ 5 ملايين دولار، وعقب تحقيقات والقبض على عدد من المشتبه بهم تم إخلاء سبيل المختطفة التي رجعت سالمة إلى منزل أهلها.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً