انتخابات ليبيا

مؤسسة النفط تُرحب بالبيان الختامي لمؤتمر باريس حول ليبيا

رحبت المؤسسة الوطنية للنفط، بالبيان الختامي الصادر عن مؤتمر باريس حول ليبيا، والذي حث في الفقرة 17 منه الجميع إلى ضرورة احترام وحماية نزاهة ووحدة المؤسسات المالية الليبية والمؤسسة الوطنية للنفط، بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن 2259 (2015) و 2441 (2018) و 2571 (2021).

وأشارت المؤسسة إلى أن المؤتمر أعرب في بيانه الختامي، عن قلقله البالغ إزاء المحاولات المستمرة للجماعات المسلحة لممارسة السيطرة على المؤسسة الوطنية للنفط وصادرات النفط، وأكد المؤتمر أن مثل هذه الأعمال قد تُشكل تهديدا لسلام ليبيا وأمنها واستقرارها.

هذا ورحبت المؤسسة الوطنية للنفط بكلمة وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي أشار فيها إلى أن الهجمات الأخيرة التي شنتها “الجماعات المسلحة” على المؤسسة الوطنية للنفط هي محاولات واضحة للسيطرة على موارد ليبيا الطبيعية على حساب الشعب الليبي، داعيا السلطات الليبية إلى ضرورة الحفاظ على سلامة ووحدة واستقلال المؤسسة الوطنية للنفط.

وأكدت المؤسسة الوطنية للنفط، على استمرار دورها كمؤسسة فنية اقتصادية وغير سياسية تسعى للمحافظة على إستمرار إنتاج النفط وتحقيق أعلى الإيرادات لتعزيز الاقتصاد الوطني خدمة لكل الليبيين، بحسب المؤسسة.

كما أكدت المؤسسة في بيانها، على ضرورة إيقاف كافة الإجراءات التعسفية ومحاولات الابتزاز التي يتعرض لها بعض العاملين بقطاع النفط على مختلف المستويات، ودعت إلى ضرورة حماية المؤسسة وشركاتها من بعض الجماعات المسلحة التي تُحاول جاهدة إلى التغول في قطاع النفط والاستئثار به لخلق مصادر تمويل غير مشروعة لها، والعمل على إثارة الفوضى والتشويش على المساعي الدولية الهادفة لاستقرار ليبيا، وفقاً لنص البيان.

ونوهت المؤسسة إلى أنها ماضية في الطريق الذي انتهجته منذ سنوات، المبني على الحيادية والشفافية في إظهار الإيرادات النفطية بشكل شهري وبما يُعزز الطمأنينة التامة لدى الشعب الليبي ويُساعد على استمرار تدفق النفط لصالح كل الليبيين.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً