مادة البلاستيك تجعل من البحر المتوسط أكثر البحار تلوثاً في العالم

هذه الزيادة ترجع لكثافة إنتاج البلاستيك في تلك الفترة، وتحسن منهجية البحث. [إنترنت]
كشف معهد البحوث الفرنسي لاستكشاف المحيطات “إيفريمير”، أن البحر الأبيض المتوسط هو أكثر بحار القارة الأوروبية تلوثاً، وأن كمية النفايات البحرية فيه تتقلب سنوياً.

هذا وأجرى المعهد بين عامي 1994 و2017 دراسة موسعة لمراقبة كمية النفايات البحرية في مياه البحر المتوسط، أعلن خلالها العثور على أكياس وقوارير بلاستيكية وعلب معدنية وأغلفة مواد غذائية وحبال منتجة من مواد صناعية وشباك صيد وألبسة.

وتقول عالمة المحيطات في المعهد في طولون، أوليفيا غيرينيي، إنه في تسعينيات القرن الماضي، كانت كثافة النفايات نحو 100 قطعة في الكيلومتر المربع.

أخبار ذات صلة
اتفاق تعاون في مجال الصحة الإلكترونية وتقنية المعلومات مع جمهورية الصين الشعبية

وأضافت:

“منذ العام 2012، تراوح كثافة النفايات 200 في الكيلومتر المربع، وقد بلغت في حدها الأقصى 300 عام 2015، وتشكل مادة البلاستيك أكثر من 60% من هذه النفايات”.

وتؤكد الباحثة أن هذه الزيادة ترجع لكثافة إنتاج البلاستيك في تلك الفترة، وتحسن منهجية البحث.

وكان قد عثر على النفايات في نحو 90% من المساحة التي أخذت منها العينات في المنطقتين اللتين أجريت فيهما الدراسة، خليج ليون والساحل الشرقي لجزيرة كورسيكا.

 

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن