ماكرون: لا يوجد سبب يبرر الهجوم على قوات الأمن

رفض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تلقي أسئلة من الصحفيين بعد يوم من العنف في باريس، قائلاً إن الذين قاموا بأعمال العنف يسعون فقط لنشر الفوضى.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي بالعاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس حيث تعقد قمة مجموعة العشرين إن موجة العنف والتخريب التي شهدتها باريس السبت لا يمكن تبريرها بأي حال ولا علاقة لها بالتعبير السلمي عن الغضب المشروع.

وأضاف الرئيس الفرنسي :

”لا يوجد سبب يبرر الهجوم على قوات الأمن ونهب المحال التجارية وإضرام النار في المباني العامة والخاصة وتهديد المارة والصحفيين وتشوية قوس النصر“.

وأوضح ماكرون أنه سيرأس اجتماعًا لكبار الوزراء فور عودته لبلاده لبحث سبل مواجهة الموقف.

محتوى ذو صلة
اتهامات متبادلة بين دول أوروبية بمصادرة ملايين الأقنعة المستوردة من الصين

يأتي ذلك في حين اندلعت مواجهات السبت بين المئات من محتجي السترات الصفراء وقوات الأمن الفرنسية في قلب باريس التي شهدت إحراق سيارات وتكسير واجهات زجاجية وإقامة متاريس، وذلك على هامش تظاهرة جديدة لحركة السترات الصفراء التي تحتج على زيادة الضرائب وتراجع القدرة الشرائية.

وشهدت أحياء باريسية عدة أعمال عنف سُجل بعضها في محيط نصب قوس النصر في جادة الشانزيليزيه.

من جانبه أعرب رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب عن صدمته لما شهدته باريس من أعمال عنف.

 

 

اقترح تصحيحاً

التعليقات: 2

  • أين القنوات الصهيونية العربية

    الديمقراطية تسقط القناع الاوروبي المزيف في فرنسا وبلجيكا وبريطانيا

    الديمقراطية الاوروبية الوردية التي كانوا يضحكون بها على الشعب العالم الثالث الغبية تسقط في دولة الحريات وحقوق الانسان والديمقراطية التي تفمع المتظاهرين وتتهمهم بالبلطيجة والفوضى وأعمال العنف وشغب وأتهام الثوار باشعال النيران وأتهام المتظاهرين بالسرقة والنهب والتخريب ونحن نقولوا لهم :
    – أين مجلس حقوق الانسان من القمع البوليس لفرنسي للمتظاهرين .
    – أين الدول العربية من دعم المتظاهرين السلميين في فرنسا وبلجيكا وبريطانيا .
    – أين مجلس الامن الدولي من حماية المدنيين في فرنسا الذين يتعوضون للأبادة.
    – أين تصريحات اردوغان الداعمة للمعتقليين الفرنسيين من قبل البوليس القمعي .
    – أين منظمة هيومين رايتش من حماية المدنيين في فرنسا الذين يتهمون بالتخريب .
    – أين منظمات حقوق الانسان الامريكية من حماية المدنيين في فرنسا وبلجيكا وبريطانيا.
    – أين مجلس حقوق الانسان الدولي في جينف من حماية المدنيين في فرنسا وبلجيكا وبريطانيا.
    – أين الجامعة العربية من حماية المدنيين في فرنسا وسحب سفراءهم من فرنسا دعماً للمدنيين في فرنسا.
    – أين يوسف القرضاوي من دعم ثوار فرنسا ضد الطاغية والدكتاتور الفرنسي ماكرون .
    – أين تميم موزة من دعم ثوار فرنسا ضد الدكتاتور والطاغية الفرنسي وبلجيكي والبريطاني .
    – أين قناة الجزيرة من دعم ثوار فرنسا الذين يتعرضون للأبادة على يد البوليس القمعي .
    – أين قناة الجزيرة من دعم ثوار فرنسا الذين يتعرضون للقتل والاعقتال عبر الالصاق التهم وأجهاض مطالبهم المشروعة .
    – أين العالم الحر من دعم المطالب المشروعة للمتظاهرين الفرنسيين الذين يتهمونهم بالعنف والفوضى والشغب .
    نرى بعض القنوات العربية تعمل على تشويه ثوار السترات الصفراء والقوادة لفرنسا بدلاً من الدعم ثوار السترات الصفراء والدفاع عنهم وتحقيق مطالبهم ودعم حقوق المشروعهم المطلوبة بدلاً تشويهم واعتقالهم وضربهم الهروات والعصي سوف تنطلق هذه المظاهرات فير بريطانيا والالمانيا واسبانيا وهولندا وايطاليا من تحقيق الشعوب الاوروبية لتخلص من الماسونية اليهودية التي جوعت الشعوب الاوروبية … ونحن قلنا لكم ” كل واحد يلعب قدام حوشة ” ولكن لم تفهموا وكل من شارك في تدمير ليبيا سوف يدفع ثمن ذلك … ومازال المفاجأت الكبرى لم تظهرا بعد ……………………………..؟؟؟.
    الشعب الفرنسي يريد اسقاط النظام … الشعب الفرنسي يريد اسقاط الرئيس … الشعب الفرنسي يريد تحدي البوليس … الشعب الفرنسي يريد أن يعيش … الشعب الفرنسي يريد تغير النظام … الشعب الفرنسي يريد طرد الماسونيين .

  • كدايرين

    خبر مهم من لبنان : نجمة مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية ( أمل حمادة ) قد اصيبت بجلطة دماغية و دخلت في حالة موت سريري و ماتت بعد ذلك !!! هل تعلم ان المذيع البريطاني ( كافين فورد ) الذي يعمل و يعيش في لبنان وجد مقتولا و سيارته مسروقة !!!!! اذا اردت التأكد اكتب في قوقل أمل حمادة و اكتب كافين فورد !!!

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق