مالطا تُفنّد وجود أي اتفاق سري مع خفر السواحل الليبي لإعادة المُهاجرين

بحسب التقارير تعترض المراقبة الساحلية الليبية القوارب بناءً على معلومات الجيش المالطي. [إنترنت]
أكدت مالطا عدم وجود أي اتفاق سري بينها وبين خفر السواحل الليبي لإعادة المهاجرين من وسط البحر المتوسط إلى ليبيا.

هذا وكانت تقارير صحفيه قد قالت أن حكومة مالطا وقعت اتفاقية مع خفر السواحل الليبي لاعتراض المراكب المحملة بالمهاجرين غير الشرعيين في الجزيرة وإعادتهم، وبموجب الاتفاق يدخل خفر السواحل الليبي بالفعل إلى منطقة الإنقاذ والإنعاش في مالطا لجمع المهاجرين غير الشرعيين.

وأشارت التقارير إلى أن قوات فاليتا المسلحة بما في ذلك القوات البحرية تتعاون مع الليبيين لإعادة المهاجرين إلى ليبيا وتعترض المراقبة الساحلية الليبية القوارب بناءً على معلومات الجيش المالطي قبل وصولها إلى المياه الإقليمية المالطية.

وأوضحت التقارير أن التوصل لهذا الاتفاق جرى في سرية كبيرة بين القوات المسلحة المالطية والجانب الليبي، بفضل وساطة المسئول في حكومة فاليتا نيفيل غافا.

يأتي ذلك في حين، نفت السفارة الليبية بمالطا في وقت لاحق، ما قالت إنها مزاعم نشرتها صحيفة «التايمز» المالطية بتاريخ الـ10 من نوفمبر الجاري، بشأن وجود اتفاق سري بين مالطا وليبيا، يتعلق بإعادة المهاجرين غير الشرعيين إلى ليبيا.

محتوى ذو صلة
«محمد السادس» يرفض طلب «نتنياهو» زيارة المغرب

ونفت السفارة في بيان لها الاثنين، نفيًا قاطعًا ما ذكرته صحيفة “التايمز” المالطية في عددها الصادر الأحد الماضي، بخصوص وجود اتفاق سري بين الحكومتين الليبية والمالطية بشأن المهاجرين غير الشرعيين.

وأكدت السفارة بأنه في الوقت الذي لا توجد فيه أي اتفاقيات “سرية” بين الحكومتين، فإنهما تتعاونان بشكل وثيق وشفاف فيما يخص مسائل الهجرة غير الشرعية وأنشطة التهريب عبر البحر المتوسط، في إطار الشراكة 5+5، وبموجب التزاماتهما وفقًا للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي.

وأشارت السفارة في هذا الصدد إلى أنه بفضل تعاون الحكومة الليبية مع كل من مالطا وإيطاليا وغيرهما من دول الاتحاد الأوروبي قد أمكن ذلك من إنقاذ أرواح الآلاف من الأبرياء على امتداد العقد الماضي، بحسب البيان.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن